ألبوم الصور

12
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
220294
منتدى الثلاثاء يناقش حاجة المجتمع للجمعيات التعاونية

في حوار بناء ومنهجي استفاض بالمعلومات والأفكار الجادة، ومع حضور متنوع من المهتمين والنشطاء التعاونيين ناقش منتدى الثلاثاء الثقافي في ندوته السابعة والعشرين في الموسم الثقافي السابع عشر موضوع "الجمعيات التعاونية في المملكة ودورها في التنمية الاقتصادية" باستضافة الأستاذ عبد الله بن محمد الوابلي الرئيس السابق لمجلس إدارة مجلس الجمعيات التعاونية بالمملكة، وذلك مساء الثلاثاء 28 رجب 1438هـ الموافق 25 ابريل 2017م.

وصاحب الندوة مشاركة الأستاذة فرح الفرج منسقة برنامج "شباب من أجل التغيير" حيث قدمت تعريفاً موجزاً لهذا البرنامج العالمي الذي انطلق من كندا عام 2004م وتبنته عربيا مكتبة الاسكندرية عام 2008م. ويستقبل البرنامج الأفكار والمبادرات الشبابية المرتبطة بالتقنية من كافة أنحاء العالم وتتم المفاضلة بينها على شكل مسابقة ليتم اختيار الفائزين من بينها، مشيرة إلى انضمام السعودية للبرنامج عام 2009م. كما تضمنت الندوة فعالية معرض الفنانة بتول المهنا حيث تشارك بالمنتدى للأسبوع الثاني على التوالي بعدد من لوحاتها الفنية، ودعت في كلمتها إلى أهمية تأسيس أكاديمية لتعليم الفن التشكيلي لما تزخر به المنطقة من موهوبين في هذا المجال وكذلك لدور الفن وتأثيره على تطوير جماليات البيئة وتحسين الذوق العام في المجتمع.

أدار الأمسية الأستاذ عيسى العيد عضو اللجنة المنظمة للمنتدى مفتتحاً الندوة بالإشارة إلى أهمية التعرف أكثر على برنامج الجمعيات التعاونية لقلة الوعي العام بفوائدها وانعكاساتها على مختلف الصعد التنموية في الحياة الاقتصادية والاجتماعية، كما عرف بضيف الندوة الأستاذ عبد الله بن محمد الوابلي فهو يرأس مجموعة الوابلي للاستثمار، وعضو مجلس منطقة القصيم رئيس اللجنة الاقتصادية، وعضو مجلس صندوق التنمية الزراعية، وعضو مجلس التنمية السياحية بمنطقة القصيم.

بعد ذلك قدم الأستاذ الوابلي ورقته التي جاءت تحت عنوان "التعاون مبادئ وأهداف ومجالات" معرفاَ "التعاون" بأنه تآزر ومشاركة متبادلة بين شخصين أو أكثر لحل مشكلة مشتركة أو لتحقيق هدف مشترك. وأشار إلى أن التعاون هو وليد الحاجة ألاّ إن الانسان متعاون بفطرته، وفي تعريفه "للجمعيات التعاونية" قال بأنها وسيلة قانونية وعملية تستطيع بها فئة من الناس أن يحسنوا أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية، ووصفها بأنها جمعيات أفراد لا جمعيات أموال.

وأعطى الأستاذ الوابلي لمحة تاريخية مختصرة حول بدايات انطلاق "التعاون المنظم"، قائلاً بأن التعاون بشكله المنظم بدأ في النصف الأول من القرن التاسع عشر، وتحديداً في عام 1844م وذلك بإعلان تأسيس جمعية رواد العدل التعاونية من قبل "عمال النسيج" في قرية روتشديل بإسكتلندا البريطانية حيث كان هدفها المباشر تأمين الحاجات المنزلية للأعضاء بدون وسطاء وبسعر التكلفة. وأوضح أن الجمعيات التعاونية انتشرت بسرعة كبيرة في أنحاء بريطانيا إلى أن انتقلت إلى جميع بلدان أوروبا، وذلك على أثر انهيارات مالية تضررت منه طبقة العمال والفلاحين، وبرز في هذا المجال المصلح الألماني رايفايزون، وفيما بعد عمت جميع أنحاء العالم حيث تم تأسيس "الحلف التعاوني الدولي" عام 1890م بجنيف ومقره حالياً بلجيكا.

وتحدث الأستاذ الوابلي حول أهـــــداف النظام التعاوني، موضحاً أنه نظام يستهدف الارتقاء بمستوى الانسان في مسارين متوازيين الأول أهداف اقتصادية وتتمثل في القضاء على الاستغلال، وأن يكون الفرد للمجموع والمجموع للفرد، وكذلك محاربة الغش والاحتكار، والمساهمة في التنمية الاقتصادية وزيادة الانتاج، إضافة إلى إبعاد الوسطاء. أما المسار الثاني فهو عبارة عن أهداف اجتماعية تتمثل في نشر الوعي والثقافة والتعليم والقيم الفاضلة، وكذلك تحسين شروط العمل وزيادة الدخل، وتأمين الخدمات العامة للأعضاء والمجتمع.

من جانب آخر، أوضح الأستاذ الوابلي بالشرح بأن الجمعيات التعاونية تنفرز إلى أربع مجموعات رئيسة هي: مجموعة تعاونيات الخدمات، والتعاونيات الزراعية، وتعاونيات الانتاج الصناعي والحرفي، والتعاونيات المتعددة الأغراض.  وبين المحاضر أنه على أثر تطور الحركة التعاونية، فقد برزت الحاجة إلى تشكيل منظمات تعاونية تضم جمعيات تعاونية مشتركة، وكذلك اتحاد تعاوني نوعي، واتحاد تعاوني عام، مشيراً بأن هذه التنظيمات تتكامل بدورها مع المنظمات التعاونية الاقليمية والدولية التيي تنتهي بالحلف التعاوني الدولي

وأخيراً تناولت ورقة الأستاذ الوابلي بالتركيز على موضوع قطاع التعاون في المملكة، فمن حيث النشأة اعتبر سنة 1380هـ  (1961م) مولد التعاون المنظم في المملكة، وفي عام 1429هـ صدر نظام الجمعيات التعاونية بنسخة جديدة. وحتى العام 2017م بلغ عدد الجمعيَّات التعاونيَّة المسجلة لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في جميع مناطق المملكة (228) جمعيَّة يستفيد منها أكثر من مئتي ألف شخص، منها (52) جمعيَّة زراعيَّة، و(150) جمعيَّة متعددة الأغراض، و(6) جمعيات استهلاكية، وجمعيَّة واحدة مهنيَّة، وجمعيتان تسويقيَّتان، و(8) جمعيَّات صيادي أسماك، و(4) جمعيات إسكان، و(5) جمعيَّات خدمات. ويبلغ اجمالي رؤوس أموال الجمعيات التعاونية وموجوداتها حالياً سبعمائة وتسعة وثمانين (789) مليون ريال سعودي.

وتحدث الأستاذ الوابلي بشكل مسهب حول لائحة إعانات الجمعيات التعاونية التي صدرت في عام 1398هـ وشملت العديد من الجوانب كالإعانة التأسيسية وتصل إلى 20% من رأس المال، وبناء المقر تصل إلى 50% من التكلفة، والمشاريع التعاونية 50% من التكلفة، والمخاطر القاهرة تصل 90% من الخسارة، و50% من الرواتب المدفوعة وغيرها. ووجه المحاضر عتباً شديداً لضآلة عدد الجمعيات التعاونية في المملكة والتي تصل نسبة التعاونيين فيها إلى اثنين في الألف فقط، بينما مدن وبلدان العالم الغنية والفقيرة على السواء يوجد بها أكثر من مليار تعاوني يمثلون نسبة 15% رغم أنهم لا يحظون بهذا المستوى من الإعانات المالية المشار إليها، فمدينة نيويورك أنجزت "مليون" وحدة سكنية من خلال الجمعيات التعاونية، وأن 23% من القطاع المصرفي الأوربي هو بنوك تعاونية.

الأستاذ الوابلي أكد على الأهمية الماسة للمجتمع السعودي لتوسيع التعاونيات، للخروج من مشاكل مالية كبرى قد تستعصي على الحل، قائلاً بأن غياب البنوك التعاونية سبب رئيس في ارتفاع المديونيات. وأوضح أن معاناة القطاع الزراعي تعود أيضاً لغياب التسويق الزراعي المنظم، وكذلك مشكلة الاسكان يمكن فك عقدتها عن طريق جمعيات الاسكان التعاونية كما حصل في العديد من دول العالم، قائلاً أن برنامج صندوق التنمية العقاري لو تم عن طريق جمعيات تعاونية لحافظ على كبح جماح ارتفاع أسعار الأراضي وتكاليف البناء. وطالب القطاع النسوي في المنطقة الشرقية بتأسيس تعاونيات تخدم المرأة في مجال النقل والمواصلات ورياض وحضانة الأطفال.

بعد ذلك بدأت المداخلات بمشاركة الأستاذ أحمد التريكي منسق مجلس الجمعيات التعاونية بالشرقية مبيناً آلية تشكيل الجمعية التعاونية التي تتطلب تحديد اسم واهداف المشروع ونطاقه الجغرافي ومجلس ادارة مكون من 12 شخص، وأن التعاونيات تحظى بأحد عشر إعانة بلغت هذا العام 115 مليون ريال، وأوضح إن الاعانة الفنية هي منحة تصرف عند الضرورة فقط. وأكد الأستاذ أمين الصفار على أهمية تصميم الأحياء بأن تتضمن مواقع مهيأة للجمعيات التعاونية، متسائلاً عن سبب القفز السريع في عدد الجمعيات الخيرية وبطء تزايد التعاونيات. الأستاذ جعفر الشايب اعتبر ضعف الثقافة العامة حول العمل التعاوني المؤسسي مشكلة حقيقية تعيق توسع الجمعيات التعاونية، مشيداً بطرح الأستاذ الوابلي الذي اكد أن الوجود الفعلي للتعاونيات يخلق ثقافة ووعياً اجتماعياً كبيراً لما يلمسه أفراد المجتمع من فوائد على أرض الواقع.

وانتقد الأستاذ حسن أل طلاق غياب دور وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في نشر لوائح وأنظمة العمل التعاوني، متسائلاً عن دور مجلس الجمعيات التعاونية في تسجيل التعاونيات المستجدة. وطرح الأستاذ جواد الصفواني رئيس الجمعية التعاونية بصفوى مشكلة تأخر صرف المعونات مما يسبب عرقلة المشاريع ويضعف إقناع الناس بالتمسك بها، واقترح الأستاذ أحمد الرهين الرئيس السابق لتعاونية صفوى تعديل النظام فيما يتعلق بمبلغ الاحتياط النظامي بحيث يتم طرح آلية تسمح بالتصرف فيه ضمن ضوابط أكثر مرونة. وحمَل الأستاذ صالح العمير اللجان الأهلية والاجتماعية قسط كبير من مسئولية التقصير في تعزيز ثقافة العمل التعاوني.

الأستاذ سعيد العبكري رئيس تعاونية القطيف انتقد عدم وجود فروع في المناطق لمجلس إدارة الجمعيات التعاونية كي يقوم المجلس بدوره في دعم موقف الجمعية التعاونية مع الادارات الرسمية، وكذلك تدريب منسوبي التعاونيات على لوائح واجراءات العمل التعاوني. وتحدث الأستاذ حسن السعيد رئيس الجمعية التعاونية لصيادي الأسماك بصفوى مطالبا بدعم أوسع للجمعيات التعاونية في برامجها المختلفة. وتساءلت لأستاذة فرح الفرج عن العوائد الاقتصادية للجمعيات التعاونية على الاقتصاد الوطني. وفي مداخلة أخيرة أكد الشيخ محمد الصفار على أهمية تحفيز الناس على العمل التعاوني منتقداً تأخر الخطاب الديني عن طرح القضايا الإنسانية كموضوع الجمعيات التعاونية وقضايا مؤسسات المجتمع المدني وغيرها ذات العلاقة بتنمية حياة الإنسان.

صور المحاضرة المحاضرة على اليوتيوب