ألبوم الصور

13
قائمة المراسلات
اشتراك
انسحاب
255674
منتدى الثلاثاء يناقش أزمة المثقف مع العقل الجمعي

تطرقت نقاشات الندوة الرابعة لمنتدى الثلاثاء الثقافي في موسمه التاسع عشر لقضية "المثقف وأزمة العقل الجمعي" باستضافة الكاتب الأستاذ سالم آل مرعي اليامي، وذلك مساء الثلاثاء 22 محرم 1440هـ الموافق 2 اكتوبر 2018م، وسط حضور ثقافي نوعي أثرى طاولة النقاش بالعديد من الآراء والمعالجات. وصاحب الندوة عرضا قصيرا لفيلمين حول اليوم العالمي للمسنين واليوم العالمي للاعنف، كما تم تكريم الأستاذة علوية السادة التي ألقت كلمة لخصت فيها تجربتها الحيايتة في تحدي اعاقتها السمعية بمواصلة التعلم وتجاوز حالة الانكسار في المواقف الاجتماعية، كما وقعت أول اصدار لها بعنوان "قصة وي وي". وضمت الفعاليات معرضاً تشكيلياً للفنانة زينب آل يوسف التي شاركت بمجموعة من لوحاتها الفنية المتميزة وألقت كلمة حول تجربتها الفنية، إضافة لعرض كتاب الأسبوع "الدين والمتغيرات الثقافية المعاصرة"، وقد تفضل ضيف شرف الندوة الأستاذ منصور بن صالح آل سلاط الوجه الثقافي المعروف بتسليم دروع المنتدى للمشاركين.

افتتحت الندوة بكلمة المنتدى للأستاذة هدى الناصر رئيسة اللجنة التنفيذية مرحبة بضيف الندوة والحضور، مشيرة إلى أن موضوع الندوة يأتي في سياق برامج الحوار التفاعلي للمنتدى لقضايا الساحة الفكرية البارزة في المجتمع المحلي. وتحدث الأستاذ وليد الهاشم مدير الندوة ممهدا لورقة المحاضر بالإشارة إلى دور الروائي والأديب في الهام العلماء والمفكرين لما يقدمه من تجل للمشاعر الانسانية راسما بخياله خارطة المسيرة البشرية، معرفا بضيف الندوة الأستاذ سالم اليامي كأديب وكاتب في صحيفة ايلاف ومؤلف كتاب "ثورة البوح" ورواية "بنت كحيلان".

   

بدأ الأستاذ سالم اليامي الأمسية بكلمة مؤثرة هنأ فيها الحضور بمناسبة اليوم الوطني 88 مبدياً مشاعره الوطنية بهذه المناسبة، ثم انطلق في بداية ورقته لموضوع الندوة بتعريف الثقافة بانها مزيج من القيم والسلوك والفكر، تعكس ما ينتجه عقل الانسان ووجدانه في بيئة معينة أو مجتمع واحد، وأن المثقف مرآة معبرة أما لثقافة مجتمع محدود بسياجات فكرية تمنعه أن يتجاوز تلك الثقافة المقننة بدين أو عادة وتقليد، أو أنه عقلية تجاوزت بمساحتها العاكسة حدود الواقع الذي صنعها لتصبح مرآة لثقافات متعددة عبر التعمق في معارف وتجارب متنوعة لمجتمعات متعددة همه الانساني أوسع من أن ينتمي الى عرق أو لون أو دين واحد. منوهاً بأن لقب ( مثقف) جدير بذلك الذي يغوص في أعماق المعارف والثقافات المتنوعة، متسلحاً بوسيلة الشك المنهجي بحثا عن الحقيقة، ومؤمنا بعظمة العقل الذي ميز الله به الانسان على سائر المخلوقات، كي يرى الحقيقة بعين عقله لا بعقل غيره. .

 

 وتطرق الأستاذ اليامي في ذات السياق للعبارة الشهيرة للمفكر الفيلسوف الفرنسي (ديكارت) "أنا أفكر أنا موجود" بالتوضيح أنه شكك في كل المسلمات التي وجدها تاريخا بين يديه ويجب أن يؤمن بها دون شك، فقلب المعادلة واتخذ من الشك منهجا يصل به الى اليقين حتى تجلت له حقائق كثيرة وعن طريقها آمن بالله متيقناً، وأدرك أن العقل عندما يكون متجردا من خرافة المسلمات فلابد أن يشع نوره لأنه جعل من التفكر وسيلته. وأوضح أن العقل  المستنير هو الذي لا يكل ولا يمل السعي نحو الكمال المعرفي حتى وهو يدرك ان الكمال نسبي وليس مطلقا، لافتاً النظر لخطورة تدنى مستوى نسبية الارتقاء للوصول الى الحقيقة عند واقع معين لأي مجتمع لأنه بذلك يكون أقرب الى العيش أما مُستعمراً أو متخلفا أو عرضة للانقراض. 

 

بعد ذلك تحدث المحاضر عن قضية العقل الجمعي بالقول أن العقول المفكرة أو التي لا تفكر تتحد في نقطة التقاء هي (العقل الجمعي) ذلك الذي يمثل أغلبية ما تنتجه العقول في واقع معين، فإذا كان واقع المجتمع يقوم على صناعة الفرد المستقل والمتميز بصفاته وقدراته عن الآخر فإن ذلك الواقع سيصنع عقلا جمعياً يتحد في الأهداف ويتمايز في الأفكار والطرائق مما يجعله مجتمعاً قويا منتجا ومبدعا. وإذا كان المجتمع أو الواقع يقوم على العقل الجمعي الذي يلغي قدرات الفرد، فإنه سوف يعيش أزمة في مجتمع أو واقع متماسك الشكل، لكنه هش البناء الداخلي، بحيث تتم عملية البناء من الأعلى الى الأسفل، لتشكل بنيانا من أفراد بلا قدرات.


وواصل حديثه عن تداعيات وجود تلك العقليتين على المثقف، بالقول بأن المثقف المستقل والمتميز سينتمي الى مجتمع لا يؤمن بتميز الأفرد، وهنا سيعيش المثقف المتميز  أزمة العقل الجمعي ويقاسي عذابا لا يساويه عذاب، حين يجد نفسه معزولة في مجتمع (شكله متجانس) وهو ليس الا كيانا هشا يقوم على أنقاض المبدعين فيه. من جهة أخرى أكد المحاضر بأن الأمر الخطير لو إنتمى العقل الجمعي القائم على إلغاء الفرد فيه الى مجتمع يسود فيه الجهل المؤسس الذي يتعلمه الناس في منابر المدرسة او الجامعة او أي من منابر التأثير و المعرفة، والذي قد يتطور ذلك الجهل المؤسس حتى يصل الى درجة المقدس، ثم يصبح الجهل المؤسس المقدس جهلاً مؤكداً، موضحا أنه أخطر أزمات العقل الجمعي الذي يقود الأمم الى الانهيار الاخلاقي والقيمي والحضاري.

 

وتطرق الأستاذ اليامي لتأثير العقل الجمعي على المثقف انطلاقاً من التفسير الذي قدمه "دوركايم" للعقل الجمعي الذي قال عنه بانه شيء موضوعي ناتج عن دمج وتجاذب النفوس الفردية لبعضها البعض فهو كائن نفسي جديد، وبذلك يتميز الشعور الجمعي عن الفردي كلياً ويختلفان في القوانين، مشبهاً إياه بالمركبات الكيميائية. واستطرد المحاضر قوله بأن المجتمع أو الواقع غير المحصن من الداخل بالعقول المتفردة ذات الاستقلال الفكري النابع من قناعات ثقافية وتربوية وفلسفية تأسست نشأتها على حرية البحث والاختيار، هو كالجسد الذي لا يملك مناعة ضد غزو الفيروسات والجراثيم، موضحا أن أهم مناعة ذاتية للمجتمعات القوية هي إيمان الناس في تلك المجتمعات بقداسة التنوع والاختلاف التي تخلق الانسجام بين مكونات المجتمع الواحد، وتجعله سدا منيعا ضد كل ما يهدد وحدته وتماسكه وصحة أعضائه، وأن يتم خلق الأنظمة والقوانين التي تحمي ثقافة التنوع من القسر كي يبقى الفرد حرا في خياراته وعضوا في كيان مفعم بالتنوع الذي يخلق العقل الجمعي الأكثر تميزا، فيكون  منجباً للعقل الفردي المتميز. وفي ختام ورقته أكد الأستاذ اليامي بأن ثقافة الإنسان أكان  فردا أو وعيا جمعيا هي من صنع تخيله، وكلما توسع خيال الإنسان وامتد أفقه كلما تفتحت بصيرته لتخلق فكرا أكثر استنارة، موضحا أن أحد أسباب أزمة العقل الجمعي العربي هو ضيق الأفق وضعف آلية التخيل، فالواقع العربي في أغلب مساحاته لا يحبذ ان يتعلم الطفل كيف يتخيل أبعد مما يُرسم له داعياً كل المجتمعات أن تخلق واقعا جديدا بعقل جمعي يواكب التطور العالمي والانساني.

 

بعد ذلك بدأت جولة المداخلات بتساؤل مدير الندوة الأستاذ وليد الهاشم عن الخيارات التي ترشد المثقف المتميز في غربته لتحقيق استقلاليته، كما أشاد الدكتور محمد الشخص بعرض أوجه التشابه للواقع العربي بواقع العصر الأوربي ما قبل النهضة داعياً للبحث في الأسباب التي تجعل الواقع العربي أكثر تخلفاً. وأوضحت الأستاذة هدى القصاب في مداخلتها أن العقل الجمعي المتخلف مؤسس على قواعد ثابتة ولكنها متخلفة في جوانب عديدة وتمتد لمختلف مؤسسات المجتمع كالأسرة والمدرسة، في حين دعا الأستاذ محمد حسين الشخص المثقف المستقل للاستفادة من وسائل التواصل الحديثة في ممارسة تأثيره على سلبيات العقل الجمعي.

 

الدكتور توفيق السيف قال بأن المشكلة الثقافية اليوم في ابتعاد العرب عن الفردانية راجع إلى مشكلة الخوف على الهوية، وما يعزز هذا الخوف هو التهديد الموجه للإنتماءات والهويات. وأشار المهندس نادر البراهيم إلى أن المثقف العربي والمسلم اليوم يقوم بعملية توصيف فقط نتيجة تاثره بالفكر الغربي، مؤكدا على انعدام وجود دراسة عميقة لديناميكية التغيير، واكد الأستاذ محمد العسكر على أهمية ممارسة المثقف المستقل دور القيادة في مواجهة افكار التبعية والتقهقر.

 

وأشاد الأستاذ منصور آل سلاط بأطروحة المفكر "غرامشي" في التأكيد على الدور النقدي للمثقف، وتطرق الأستاذ أحمد الخميس إلى معضلة الماضوية في الثقافة السائدة، موضحاً أن الفرق الجوهري بين الثقافة الغربية والعربية أن الغرب لا يضع سقوفاً لانطلاقته الحضارية في حين أن العقل الجمعي العربي كثيراً ما يصل إلى انسدادات الأفق الابداعي بسبب الثقافة الماضوية. وفي آخر المداخلات دعا الأستاذ باقر العلي الأخذ بعين الاعتبار بأن مهمة المثقف تقف عند الطرح الفكري، ولا تتعدى ذلك إلى وضع برامج التغيير العملي.

صور المحاضرة