المستشار المسيري: الجهل التقني من أبرز مسببات التحرش والابتزاز

3٬162

أكد المستشار التقني نضال المسيري بأن الجهل التقني بوسائل التواصل لاسيما الأجهزة الذكية هو من أبرز سبب التحرش.وأرجع السبب للتهاون عند شراء الجهاز ووضع جميع الأرقام بدون أدنى معرفة بخصائص الإعدادات.وأفاد في ندوة منتدى الثلاثاء التي حملت عنوان «قضايا التحرش والابتزاز» بأنه بالإمكان السيطرة التامة على الجوال من خلال إعدادات البريد الإلكتروني الذي يعد من الأساسيات البسيطة في التعامل مع الأجهزة.وتطرق إلى إمكانية الوصول لكل الصور والأرقام وإعادة ضبط المصنع وتحديد موقع الشخص عن طريق تفعيل البريد والسيطرة على كل المعلومات عن طريق لوحة التحكم عن بُعد من خلاله.أنواع الابتزازوصنَّف أنواع الابتزاز التي تقع على مستوى الأشخاص لنوعين «مالي، ومعلوماتي». وحذَّر من موضوع التسرع في قبول الإضافات على الفيس بوك دون ملاحظة الأمور البسيطة كمعلومات الملف الشخصي والأصدقاء والصور لطالب الاستضافة.ونوه لانتشار عصابة متخصصة في الاصطياد من المغرب تستهدف الأشخاص من خلال الابتزاز بالصور والمقاطع المرئية بعد استضافتهم على الفيس بوك واستدراجهم للسكايبي للحصول على المقاطع.وذكر بأن الابتزاز المالي تراوح ما بين 6000 حتى 9000 ريال لحالاتٍ متعددة. وشدد على أهمية اتخاذ الإجراءات اللازمة عند التعرض لمثل هذه التحرشات نظرَا لسهولة عملية السيطرة على عملية المبتز وإنهاء القضية.وأشار لأماكن تعدد الابتزاز كمواقع الزواج، ومواقع الدردشة، والأرقام الدولية. وضرب مثالًا على الابتزاز المعلوماتي كتوقع الانهيار الكبير جدًا لشركة «سوني» بعد الاختراق الأخير الحاصل لها من قبل هاكرز في كوريا نتيجةً لرغبتهم في عرض فيلم مسيء جدًا للرئيس الكوري.تحديد اللغة يحدد طبيعة الإعلاناتوقال بأن تحديد اللغة والدولة في الجهاز يحدد طبيعة الإعلانات الموجودة مشيرًا إلى أن كثرة الإيحاءات الجنسية المعروضة على اليوتيوب تعود لتحديد الدولة وذلك نظرًا للطلب المتزايد عليها من دول الخليج. ونبه الآباء لإمكانية تغيير الدولة في نظام الويندوز لإيقاف وصول الإعلانات لأولادهم.حذف محادثات وصور الواتس اب عملية غير آمنةوحذر من عملية التهاون مع برنامج «الواتس اب» منوهًا إلى وجود الداتا في الجهاز والتي تحتفظ بكافة الصور والمحادثات حتى في حال حذفها أو حذف البرنامج.وتحدث عن احتواء البرنامج على مجلد مخفي داخل الجهاز لجميع الصور المرسلة والتي من الممكن أن تكون بوابة للتحرش والحصول عليها.وأشار إلى وجود ملف مشفر يحتوي على محادثات لما قبل 6 أشهر والذي بالإمكان الحصول عليه وعلى الصور من خلال نسخ الملف وفكه.طريقة تأمين الصور المخزنةونبه لموضوع وسائل التخزين المختلفة والتي تبقى حتى بعد الحذف من خلال عملية الاستعادة. وتحدث عن طريقة التعامل معها وتأمينها من خلال الاحتفاظ «بالذاكرة» في حال احتواء الجوال عليها. وأضاف في حالة وجود الصور في الجهاز نفسه فيمكن تشغيل الجوال على الكاميرا وتصوير الحائط حتى تعبئة الذاكرة ومن ثم مسحها وتكرار العملية ل 3 مرات.وأرجع السبب في القيام بتلك العملية لحذف ما تم الاحتفاظ به وبقاء آخر البيانات عند استرجاع الداتا.خطورة السناب شاتوعرَّج في حديثه على برنامج السناب شات مبينًا خطورته وداعيًا لعدم التساهل في نشر الصور عن طريقه وذلك للاختراق الأخير الذي أسفر عن اختراق 8 تيرا بايت من الصور على الانترنت ونشر الروابط المحفوظة على سيرفر الشركة.واختتم الحديث ناصحًا بمحاولة التثقيف الذاتي وعدم الاستمرار بالجهل التقني حتى في الأمور البسيطة كخدمة التخزين السحابي «الدروب بوكس» التي يمكن من خلال اللجوء للأشخاص لوضعه لانتقال جميع الصور إليه.ودعا لعدم تسليم الجوال لأي شخص لعمل الإعدادات التي تعد سهلة فضلًا عن عدم تحميل أي برنامج من مصدر خارجي ما لم يكن في «الأبل ستور» أو «البلاي» لاحتمالية كونه ملوثا.

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد