المارينز الثقافي العربي هلل للحرب والاحتلال

3٬229

محمد العباس
محمد العباس
انتقد الناقد والكاتب محمد العباس ” إنشاء البعد الوطني للثقافة في الوطن العربي، لتأكيد مركزية الولاء، ولتأميم الصوت الثقافي”، والمحاولات لتعطيل مفهوم الثقافة وحصرها ” في المنتج الإبداعي، القصة والرواية”، مما ولد نوعاً رديئاً من المثقفين القابلين لمسايرة مواصفات المثقف التابع للمؤسسة. جاء هذا في ورقته “إعادة إنتاج المثقف” التي قرأها لمنتدى الثلاثاء بالقطيف الذي يستضيفه الكاتب جعفر الشايب، حيث بدأ الورقة بالتعريف بالمثقف الذي قد لا يعني بالضرورة المنتج الإبداعي للقصة والرواية والشعر، أو الناس كما وصفهم المفكر الإيطالي أنتونيو غرامشي ” كل الناس مثقفون لكنهم لا يمارسون الثقافة”، بل المثقف بمعناه الواسع كما أنتجه الغرب. وعرج على تبني بعض المفكرين العرب كعلي حرب لفكرة “موت المثقف” المستنسخة من الغرب والترويج لها، ” للتقليل من أهميته في الحياة العربية بإيعاز من المؤسسة”، والمحاولات في الوقت الراهن” لبعث المثقف ضمن اشتراطات المؤسسة”. وصنف العباس المثقفين إلى عدة تصنيفات، فذكر منهم “المثقف المستحدث الذي لا يؤمن بالديمقراطية لأنها نتاج الآخر”، ” والمثقف التبريري أو المضلل الذي استعين به بدهاء مؤسساتي مضاعف للاشتغال على الذاكرة والوعي الجمعي” وتضليلها. أما ” المارينز الثقافي” كما أطلق عليهم العباس، فهم قائمة المثقفين العرب الذين ” هللوا للحرب والاحتلال”.
ومن جهة أخرى انتقد العباس المثقفين المروجين لعملية السلام في مدريد التي أوصلت الوضع في فلسطين إلى ما هو عليه، وساهمت في إخضاع الفلسطيني أكثر لإملاءات الإحتلال الاسرائيلي. أما ” طابور الوهم الإصلاحي في الخليج” كما أصطلح على تسميتهم، فهم الذين تحمسوا وتوهموا بحركة الإصلاح السياسي وحركة التغيير الإيجابي في المنطقة، وتحدث عن المثقفين الانتهازيين الذين يعملون بشعاراتية وفق خطى المؤسسات التي تحاول جاهدة ” تأميم الصوت الثقافي ومصادرة كل الأصوات الخارجة عن السرب”، وبالتالي سخرت المثقف ” لمؤازرة المؤسسة”، فصارت ” مأوىً لأشباه المثقفين”، فتعرض المثقف العربي إلى الاحتقار من قبل الشعوب، فتدجين المثقف يتواصل إذ كلما” تعرضت السلطة إلى هزة، سارعت إلى المثقفين”.
وركز على المؤسسة العربية التي قلصت المسافة بينها وبين الشاعر، وجندت ” النخب والذوات التي تمتلك تأثيراً” لما لهذه النوعية من المثقفين من الاستعداد للتدجين والتجنيد لصالح المؤسسة، بينما ينتهي المثقف الحقيقي معدماً يموت تحت غرف السلالم . فالنخب الثقافية- المؤسساتية- بحسب العباس صُيرت حجة على المثقفين الآخرين لحبسهم عن الطيران خارج السرب، وتحويل كل المثقفين إلى آلة لضخ الذرائع والشرعية للمؤسسة.حضر حلقة المنتدى عدد من الصحفيين والإعلاميين والمهتمين بالشأن الثقافي في المنطقة، مما أثرى جانب المداخلات والأسئلة التي دارت حول المثقف ولغته الإستعلائية كما يصفها البعض وابتعاده عن التبسيط، فرد العباس على هذا التساؤل بأنه مثقف مهني أو تربوي، واصفاً إياه بأنه ارتكاسي في معالجته المعاصرة للقضايا، فالعرف محرك لتناوله وينطلق من ثوابت قابلة للتحرك.
وختم العباس بأن مفهوم المؤسسة يطلق على كل المنظومات البشرية، فالأسرة والعرف والسلطة تندرج ضمن هذا المفهوم. وأصر على أن العربي لا يمكن بحال من الأحوال أن ينتج نظرية، فكيف لمن لا ينتج أو يصنع ويبتكر أن ينتج فكراً ونظرية نقدية على سبيل المثال، ولأننا لا نملك هذا الانتاج فعلى المثقف أن يعيد إنتاج نفسه.

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد