خالد الفرح: الشاعر والوطن

290

عندما يحيي منتدى الثلاثاء الثقافي تاريخ “شاعر الخليج” في مقر إقامته بالقطيف، وبالتعاون مع دارة الملك عبد العزيز بالرياض، وبمناسبة اليوم الوطني للمملكة، فإنه بذلك يعيد الحياة لروح الوحدة والانسجام والتآلف والشعور الوطني المشترك، ويحتفي بقامة أدبية وطنية تجاوزت الحدود الجغرافية لتتفاعل مع محيطها العام وقضاياها الوطنية والقومية.

نشكر دارة الملك عبد العزيز على مشاركتها الفعالة في هذا الحفل، ومن شارك معها من شخصيات علمية وأكاديمية قدمت مع الوفد للمشاركة في الحفل، كما نشكر أيضا المحاضرين المتميزين الدكتور عبد الرحمن الشبيلي، والأستاذ عدنان السيد محمد العوامي، على إثرائهما الحفل بمحاضرتيهما الجادتين.

ومن حسن الطالع أن يأتي الاحتفاء بالشاعر “خالد الفرج” مع الاحتفال بمئوية التأسيس، وهو الذي شهد الكثير من مفاصل هذا التأسيس، وسجل بعض أحداثه في أكثر من ملحمة، إحداها عن الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ منذ ولادته حتى بلغ الخمسين من عمره، وأخرى عن تاريخ نجد، وأخرى بمناسبة الذكرى الخمسين لدخول الملك عبدالعزيز للرياض، فهو من الشعراء القلائل الذين اتجهوا لكتابة الملحمة الشعرية، فجاءت ملاحمه الشعرية أمينة في نقل مشاهداته وتجاربه الحياتية بتجرد يحسب له، وفيها حفظ بعض أحداث المرحلة التي كان شاهدا عليها.

لتحميل الإصدار اضغط على الصورة:

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد