اللقاء الافتتاحي للموسم ٢٢ لمنتدى الثلاثاء وحوار حول التحولات الثقافية

194

 

افتتح منتدى الثلاثاء الثقافي هذا المساء موسمه ٢٢ بلقاء حواري شارك فيه أعضاء إدارة المنتدى وألقى الأستاذ محمد الحرز خلاصة ورقة حول تحولات المشهد الثقافي في المملكة. وبالاضافة للعضوين السابقين هدى الناصر وامين الصفار، يشارك في مجلس ادارة المنتدى هذا الموسم كل من: سلمان الحبيب، خيرية الحكيم، مالك ال فتيل، جنان العبد الجبار.
وادارت اللقاء جنان العبد الجبار التي قدمت المشاركين، وقال امين الصفار أن المنتدى قطع اشواطا طويلة ولا زال يتالق بعطائه المتواصل وتجديد انشطته، وطبع العديد من الاصدارات الثقافية الجديدة خلال هذه الفترة، واوضح سلمان الحبيب في كلمته أن المنتدى نجح في موسمه الثقافي الماضي بتحقيق برامج وندوات ثرية عن بعد بسبب الجائحة، وأضاف أن نتائج استبانة رأي الجمهور جاءت ايجابية من حيث اختيار المواضيع والضيوف وأداء المنتدى.
وقال الكاتب محمد الحرز في ورقته أن الباحث حول المشهد الثقافي يواجه عقبتان هما ضبابية مفهوم الثقافة ومحدودية الأدوات المعرفية، وهناك احداث سياسية كبرى اثرت في المشهد الثقافي افقيا وعموديا وانتجت ادبا شعبيا منحاز للهوية. وأضاف أن هناك مسار للتحولات الثقافية البطيئة يتمثل في ظاهرتين هما ثقافة المؤسسة كشركة ارامكو والاندية الادبية، وثقافة مجتمع الشبكات العنكبوتية. وأوضح أن الصراع الايديولوجي بين الديني والحداثي في مرحلة سابقة ادى لنتائج سلبية على مساحات التعبير بين المنتج والمتلقي وخاصة في مجال الشعر، والخطاب الثقافي يراهن حاليا على جيلين مختلفين. وقال أن الثقافة الشعبية تمثل عمقا تاريخيا للمجتمع ولها تاثير على ذاكرة الشعوب وكانت مغيبة لعقود طويلة ويجري العمل على احيائها.
وترض مالك ال فتيل اتجاهات برامج هذا الموسم موضحا انها ترتكز على اربعة محاور هي: التاريخ الانثروبولوجي لمناطق المملكة، التحولات الثقافية في المملكة، المجتمع وتطبيقات العلوم الحديثة، قضايا الفلسفة والتربية والتعليم. وفي ختام اللقاء أشار المشرف على المنتدى جعفر الشايب الى ان المنتدى يسير بثقة وجدية لوجود الاعضاء الفاعلين في ادارته ومثقفين واعين في هيئته الاستشارية وكذلك بدعم وتنسيق مع الجهات الرسمية المعنية بالثقافة، كما يطمح لشراكات فاعلة مع مختلف الجهات الثقافية.

رابط الخبر اضغط هنا

 

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد