في منتدى الثلاثاء خبراء بيئة يشيدون بالتشريعات البيئية الجديدة في المملكة

118

 

أشاد خبيران في البيئة بحزمة الأنظمة والتشريعات البيئية الجديدة التي تهدف لحماية الشواطئ والمحميّات، وإدارة النفايات بالشكل الأمثل، والتي من بينها انشاء المراكز الوطنية المتخصصة والهيئات، دعم صندوق البيئة، ابرام الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المرتبطة بتعزيز الجوانب البيئية. جاء ذلك في الندوة التي نظمها منتدى الثلاثاء الثقافي مساء أمس الثلاثاء تحت عنوان “السعودية الخضراء واستراتيجيات حماية البيئة” وشارك فيها رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة الأستاذ طلال الرشيد والباحث والمستشار في البيئة البحرية الأستاذ حسين الناظري.

واستعرض الخبير البيئي طلال الرشيد في حديثه المبادرات البيئية الجديدة للمملكة كالسعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر، والأنظمة الجديدة للبيئة وتقسيمها الى مراكز وهيئات متخصصة، وتنمية الاقتصاد الأخضر والفرص الاستثمارية في مجال البيئة، وتطوير البيئة الصناعية والسياحية وتوسع في الغطاء النباتي، ووعي المجتمع ودوره في حماية البيئة، والاستفادة من التدوير حسب رؤية المملكة الطموحة. وطرح الباحثان في حديثهما أن التشريعات والمبادرات الجديدة قد غيرت طريقة التعامل مع القضايا البيئية ووضعت معايير أكثر وضوحا وصرامة، مؤكدين على أن هناك الكثير من الخطط التشجيعية والمحفزة للقطاع الخاص لاستثمار هذه التحولات.

وحول سبل مواجهة الأخطار التي تواجه البيئة البحرية، ذكر المستشار حين الناظري أن من بينها: تنمية وتطوير النظم البيئية والبحرية تنظيم أعمال الصيد والممارسات البحرية الأخرى، إيجاد برنامج لرصد ومتابعة وحماية أشجار المنجروف، إعادة تأهيل بيئات أشجار المنجروف المتضررة، مراقبة مصادر التلوث المحتملة ووضع خطة طوارئ، إيجاد برنامج لرصد ومتابعة التعديات على الشعاب المرجانية، وإعادة تأهيل مواقع الشعاب المرجانية المتضررة بواسطة الاستزراع الحي او عبر استخدام الشعاب.

وأدارت الندوة الأستاذة رؤى أمان، كما شاركت الفنانة حميدة السنان كضيف شرف في الندوة، وكرم المنتدى الناشط البيئي جعفر الصفواني ومبادرة “الربيعية خضراء”، ووقع الشاعر حبيب المعاتيق ديوانه “معلقون على الأحداق”، كما أقام الفنان حمزة الفهيد معرضه الفني في المنتدى.

رابط الخبر اضغط هنا

 

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد