مهرجان القطيف الدولي للأدب” يثير تفاعلا في لقاء منتدى الثلاثاء

129

امتدادا لدوره الريادي، ومواصلة لدعمه للمبادرات الثقافية والأدبية، وبحضور أعضاء فريق عمل مهرجان القطيف الدولي للأدب، خصص منتدى الثلاثاء الثقافي ندوته الأسبوعية الثانية عشر لهذا الموسم للحوار حول الأبعاد المختلفة للمهرجان وتقديم المقترحات والتصورات العملية حوله، وذلك مساء أمس الثلاثاء حيث أدارها الأستاذ زكي البحارنة، وحضرها جمع من المثقفين والفنانين والأدباء.

في بداية اللقاء تحدث مدير الندوة الأستاذ البحارنة عن أهمية مشروع المهرجان وكذلك مشروع تسجيل القطيف كمدينة إبداعية في مجال الأدب في اليونسكو، حيث يعتبر المهرجان الأدبي أحد مكونات المشروع، متناولا الأبعاد المختلفة لتسجيل مدينة القطيف والإجراءات المتبعة والانعكاس على النشاط الأدبي والثقافي فيها.

وتم بعد ذلك عرض فيلم لخلاصة ندوة نظمها المنتدى عام 2014م تحت عنوان “مهرجان القطيف الثقافي” طرحت فيها العديد من الأفكار والمقترحات لتنظيم مهرجان ثقافي سنوي في محافظة القطيف.

وتحدث المشرف على المنتدى في كلمته الآثار الإيجابية المترتبة على إقامة مهرجان القطيف الدولي للأدب في مختلف الأبعاد الأدبية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية، داعيا إلى المزيد من التفاعل الإيجابي مع مشروع المهرجان، وضرورة تفعيل الشراكة المجتمعية، موضحا أن القطيف تمتلك فائض من النشاط الثقافي والأدبي والفني مما يجعلها متقدمة في هذه المجالات.

وأشاد بكثرة المبادرات الأهلية المتنوعة، مؤكدا على ضرورة المساهمة الإيجابية وتقديم المقترحات البناءة لإنجاح المهرجان.

وقدم الحضور مجموعة كبيرة وثرية من المقترحات والتصورات للقائمين على المهرجان من بينها الالتفات إلى الكتاب القطيفي وابرازه، والتفاعل مع طبيعة الأدب المحلي كالشعر الشعبي والمواويل والزهيريات، وانشاء مركز للإبداع الأدبي يحتضن الطاقات والكفاءات الأدبية، والعمل على استكمال مشروع مركز الأمير سلطان الحضاري، وعمل معرض كتاب دائم للكتاب، والاهتمام بالفولكلور الشعبي والأهازيج والحرف ذات العلاقة، ودعم وتشجيع اطلاق مبادرات إعلامية فردية، وتوظيف مراسم الفنانين وقاعات للفنون، وعمل جائزة أدبية باسم المهرجان.

وشارك أعضاء فريق العمل المعني بالمهرجان بالتعقيب على بعض المقترحات والاجابة على بعض الأسئلة المطروحة.

وشملت فقرات اللقاء أيضا معرضا تشكيليا للفنانة فاطمة آل حماد، وتكريم المقرئ والحافظ الأستاذ سجاد المادح، كما وقعت الدكتورة روعة الفرج كتابها “عزف على أوتار الحياة”، متحدثة عن تجربتها الكتابية.

وحلت الناشطة الاجتماعية وعضو المجلس البلدي سابقا الأستاذة خضراء المبارك ضيف شرف في الندوة حيث تناولت مجموعة من المقترحات الإضافية للمهرجان.

رابط الخبر اضغط هنا

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد