«الأسلوبنيوية في الشعر السعودي الحديث».. طرح جدلي ب«الثلاثاء الثقافي»

30

يطرح الشاعر الدكتور علوي الهاشمي، مشروعه الجدلي ”الأسلوبنيوية في الشعر السعودي الحديث“، وذلك مساء الثلاثاء، في منتدى الثلاثاء الثقافي.

وتسلط المحاضرة، التي يديرها الأديب عارف الموسوي، الضوء منهجيًا على تأليف الثلاثية ”التعالق النصي في الشعر السعودي الحديث، ظاهرة شعراء الظل في المملكة العربية السعودية، والأسلوبنيوية في الشعر السعودي الحديث“.

وتركز المحاضرة على تفسير مصطلح الأسلوبنيوية في مجال النقد الأدبي والبحث الأكاديمي، وتحليل لقصيدة ”القرين“، للشاعر المبدع حسن السبع رحمه الله كنموذج تطبيقي.

وتشمل الفعاليات المصاحبة للندوة عرضًا لفيلم تراثي قصير، ومعرضًا فنيًا للمصممة بيان المرهون، وتعريف بمؤسسة ”سين“ لخدمة الأسر المتعففة وتحسين جودة حياتهم، وتوقع الكاتبة زهرة الدبيسي على كتابها ”إيكيز“.

ويُعرف عن الشاعر الهاشمي عنه ارتباطه بالشعر السعودي الحديث، من خلال مقالاته المتميزة في ملحق الرياض الثقافي، ودراسة الظواهر الفنية والموضوعية التي تفرزها النصوص الشعرية كظاهرة التعالق النصي والتي صدرت ضمن سلسة ”كتاب الرياض“.

ويعد علوي الهاشمي أحد أهم القامات الأدبية والشعرية في العالم العربي، وحصل على الدكتوراه في الأدب العربي من تونس عام 1986 وعمل بإذاعة البحرين مترجمًا ومعدًا للبرامج ومذيعًا ورئيسًا لقسم الأحاديث، ثم عمل مدرسا بكلية البحرين الجامعية 1979، ثم أستاذًا مساعدًا فعميدًا لكلية الآداب بجامعة البحرين.

وللهاشمي إسهامات أدبية وثقافية عديدة أثرى بها الساحة الأدبية، حيث حرر الصفحة الثقافية في جريدة أخبار الخليج، وحقيبة الأدب في مجلة البحرين، كما شغل منصب أمين صندوق أسرة الأدباء والكتاب منذ تأسيسها، ورأس الأسرة لعدد من الدورات، وشارك في عدد كبير من المؤتمرات الأدبية والمهرجانات الشعرية.

ونشر الكثير من القصائد والبحوث والمقالات في الصحافة العربية والمحلية، وله دواوين شعرية: من أين يجيء الحزن، العصافير وظل الشجرة، ومحطات للتعب، بالإضافة إلى العديد من الكتب والإصدارات الأدبية.

رابط الخبر اضغط هنا

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد