«الثلاثاء الثقافي».. البريدي يدعو لإنشاء حلف «الإنسان السوي» لمواجهة الشذوذ

8

 

دعا الباحث والأكاديمي عبد الله البريدي، إلى إنشاء ”حلف الإنسان السوي“ بقيادة المملكة؛ لمواجهة الاتجاهات والتيارات المتنامية لنشر الشذوذ الجنسي في العالم.

جاء ذلك في المحاضرة التي ألقاها مساء أمس، في منتدى الثلاثاء الثقافي، تحت عنوان ”وقفات مع كتاب امبريالية الشذوذ: النموذج التفسيري لظاهرة الشذوذ الجنسي“، بحضور نخبة من المثقفين والشخصيات الاجتماعية، وأدارتها الأخصائية النفسية نادرة الحمدان.

وأكد د. البريدي أهمية النماذج التفسيرية في الأبحاث الاجتماعية، بدلًا من التعريفات المقفلة، خاصة في مجال تعريف الظواهر، حيث إن ضيق التعريفات يحد من القدرة على معالجة شبكة العوامل المؤثرة في الظاهرة.

وشدد على أهمية مقاربة النموذج التفسيري للواقع كي يكون أكثر قدرة على التعرف على مختلف عوامل التأثير.

وتساءل عن أسباب الحماسة لنشر هذه الظاهرة عالميًا، وأن البحث عن اللذة ليس تفسيرًا شاملًا لانتشار هذه الظاهرة، مستعرضًا دراسة في المجتمع الأمريكي تم نشرها تشير إلى أن التحكم الشديد في الفرد يولد شعورًا بالانسحاق لديه، ما يدفعه للتمرد والاحتجاج على السلوك الاجتماعي العام.

وطالب بضرورة عدم القبول بالتطبيع مع هذه الظاهرة، عبر إطلاق مسميات ذات مدلولات مخففة عن كونها شذوذًا.

وناقش العديد من المفاهيم الآراء التي طرحها المفكر عبد الوهاب المسيري الذي كان من الأوائل الذين تنبؤوا بهذه الظاهرة.

وبحث في ورقته أسباب انتشار ظاهرة الشذوذ الجنسي، معللا ذلك بأسباب دافعة برانية كالسلعنة، والغايات السياسية، ودوافع جوانية نشأت بعد انطلاق الإعلان عنها وتطبيعها حتى تحولت لحالة تنطلق ذاتيًا.

وطرح السيناريوهات المستقبلية لظاهرة الشذوذ كزيادة معدلات الاستغناء الجنسي، وزيادة سلعنة الشذوذ مع انتشار الفضائيات والشبكات المظلمة، وروحنة الشذوذ الجنسي، وفرضه في الفعاليات الدولية.

وناقش في نهاية حديثه مسارات الحلول المقترحة ومن بينها المسار الديني الأخلاقي، والمسار التربوي المجتمعي، والمسار التشريعي القانوني، والمسار السياسي.

وشملت فعاليات الندوة عرض فيلم قصير بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية، وكلمة للفنانة سميرتي سينغ التي أقامت معرضا فنيا لها في المنتدى، وتكريما للنهام محمد السنونة لمحافظته على الموروث الشعبي، وعرض وتوقيع كتاب ”نجوم السماء“ للكاتبة نجفية حمادة.

رابط الخبر اضغط هنا

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد