في منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف مختصون في الفنون: المملكة تشهد نهضة فنية غير مسبوقة

13

 

أكد مشاركون في ندوة “الفنون في المملكة والتطلع المستقبلي” التي نظمها منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف مساء أمس الثلاثاء وأدارتها الأستاذة هدى الناصر، أكدوا أن المملكة تشهد نهضة فنية غير مسبوقة في مختلف مجالات الفنون، على الرغم من وجود قصور مجتمعي في الوعي والتفاعل مع بعض مجالات الفن بعد تراجعه في العقود الماضية.وتناول الباحث والقيم على المعارض المتنقلة في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (اثراء) الدكتور كميل المصلي تطور التعبيرات الفنية على مر العصور وتحولات الفن المعاصر والحديث في المملكة، وكذلك تجربة المعارض المتنقلة التي تنظمها مركز اثراء، مشيرا إلى المجالات الجديدة التي انتهجتها من خلال توظيف التقنية والتعرف على أحدث أساليب العروض واستحضار الفنون التراثية وابرازها بصورة حديثة. وأوضح في كلمته أن مشكلة التواصل بفعالية مع الجمهور كانت من القضايا المؤرقة لدى القائمين على الحركة الفنية، ولعبت المؤسسات الثقافية في المملكة حاليا دورا مهما في تعزيز هذا التواصل، وتهدف لخلق السياق من خلال دراسة الفنون وتهيئة المجتمع للتفاعل معها وتقديمها من خلال المعارض بصورة علمية ودقيقة ومواكبة للتطورات التقنية.كما تحدث رئيس ديوانية التراث والادرب الشعبي بالشرقية الأستاذ خالد الخالدي حول تطور الفنون الأدائية في المملكة من خلال تشكيل هيئة المسرح والفنون الادائية والقيام بجولات ميدانية لغرض رصد وتوثيق الفنون والفرق الشعبية وتسجيل الممارسين وأعضاء الفرق، موضحا أن هناك ٢٧ فرقة فنون شعبية في المنطقة الشرقية، تؤدي ٢٥ لونا فنيا مختلفا. ,أوضح في كلمته أن مهرجان النهام كان من ابرز المهرجانات التراثية وتخللته مسرحيات عن حياة الغواصين ولوحات فنية عن سنة الطبعة، ومسابقة النهام اليومية بين 16 نهاما من مختلف دول الخليج، ومشاركة ١٣ فرقة خليجية من بينها فرقة نسائية واحدة.وشارك الفنان زمان جاسم الذي حل كضيف شرف في الندوة بكلمة تناول فيها تطور الفنون في هذه المرحلة مستعرضا تاريخها ومشيدا بالتحولات الفنية الكبرى التي تشهدها الساحة الثقافية. كما شملت فعاليات اللقاء عرضا لفيلم قصير حول مهرجان “النهام” الذي نظمته مؤخرا هيئة المسرح والفنون الأدائية، ومعرضا فنيا للأستاذ حسن التريكي، وتكريما للفوتوغرافي هشام الأحمد، وتم عرض وتوقيع كتاب “ليلة قمرية” للروائية العنود الرشيدي.

رابط الخبر اضغط هنا

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد