برنامج ثقافي ضد حبوب خضراء مخدرة تستهدف الطلبة والطالبات

3٬058

كشف المختص في شؤون علاج الإدمان صالح اليوسف عن وجود حبوب مخدرة خضراء اللون يستخدمها المتعاطون، مشيراً إلى أنها وصلت حديثاً لأيدي المتعاطين الذين يجهلون مخاطرها، وتترك مواد سامة متلفة لخلايا المخ التي لا يستطيع الجسم تعويضها. وقال اليوسف: “إن المروجين يعمدون لأساليب جديدة من ضمنها شبكة “الانترنت” التي يرتادها الأولاد والبنات”، مؤكداً ان الجهات المختصة تمكنت العام الماضي من كشف تهريبها – “حبوب الفراولة”التي استهدفت بها الفتيات على وجه التحديد، الأمر الذي يسيطر على الفتاة، ويجعلها تلبي شروط من يزودها بالحبوب”. وعلمت “الرياض” أن مشروعاً يهدف لمكافحة المخدرات والحبوب على وجه خاص في طور التنفيذ، إذ سيتم بموجبه تدريب مجموعة من طلاب المدارس ليساهموا ببث “ثقافة ممانعة للمخدرات” بين الطلاب في فترة الاذاعة الصباحية، وفسحة المدرسة، وعن المشروع قال اليوسف: “انه مشروع سيعم على جميع المناطق”. إلى ذلك يستخدم الشبان الحبوب المخدرة ظناً منهم انها مفيدة، إذ يتم اقناعهم من قبل المروجين من طريق الهدية أولاً، ثم يبدأ المروج بطلب السعر، وقال أحد المتعافين “فضّل عدم ذكر اسمه”: “للمروج أساليب إقناعية عدة، وبعضها حديث، تماماً كترويج السلع الاستهلاكية لكنه يعرض الحبوب على انها مقوية للصحة بشكل عام، ويستغل جهل الشاب أو الشابة”، مضيفاً: “اقنعني أن أضع حبة في الشاي كي استطيع المذاكرة جيداً، وقال لي لن تدعك الحبة تنام حتى تنهي دروسك، فصدقته على الفور وهو ما دمر مستقبلي”.

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد