تجارب في مناهضة التمييز في منتدى الثلاثاء

3٬556

ألقى الكاتب والأديب بدر الشبيب محاضرة في منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف مساء الثلاثاء 3 ذو الحجة 1434هـ الموافق 8 اكتوبر 2013م ، كانت تحت عنوان “تجارب عالمية في مناهضة التمييز” وحضرها عدد كبير من المثقفين والمهتمين بالشأن العام في المنطقة .

قبل بداية الندوة تحدثت الأستاذة احلام العوامي المسئولة في مركز رعاية المكفوفين حول المركز واصفة إياه أنه أول مركز يعني بالمكفوفين وضعاف البصر في المنطقة الشرقية ، حيث تأسس عام ١٤٢٨هـ ، ولخصت العوامي رؤية المركز في بناء مجتمع متكافل وتأسيس دور ريادي للمكفوفين والنهوض بهم في جميع المجالات، كما أن من اهدافه توعية المجتمع وتأهيل المكفوفين وتلبية احتياجاتهم وتوثيق العلاقة بينهم وبين المؤسسات المعنية بهذا المجال.

أدار الندوة عضو اللجنة المنظمة الأستاذ موسى الهاشم الذي تحدث حول مشكلة التمييز التي أصبحت تهدد الأمن والسلم الاجتماعي، وضرورة وجود إجراءات وطنية وإقليمية لمناهضته، كما عّرف بالمحاضر الكاتب والاديب بدر الشبيب الذي يحمل شهادة جامعية في الإدارة، ونظم العديد من ورش العمل التدريبية في مجالات متعددة، وكتب مقالات ومؤلفات في قضايا الفكر والشأن السياسي والإجتماعي .

بدأ الأستاذ الشبيب حديثه معرفا بالتمييز من الناحية القانونية وأنماطه المختلفة على الصعيد الفردي والجماعي والتمييز المقنن، موضحا أن أثره يؤدي إلى إلغاء أو إضعاف الإعتراف بحقوق الإنسان . وبين مسيرة تطور الصكوك والاتفاقيات الحقوقية الدولية لمناهضة مختلف أشكال التمييز . بعد ذلك استعرض المحاضر جوانب من تجربة الأكراد في تركيا وصور التمييز الذي واجهوه وخاصة بعد مجيئ كمال اتاتورك وذلك بمحاولات طمس هويتهم ، وانكار حقهم، والغاء لغتهم على المستوى الشعبي والرسمي .

وأوضح أن ذلك ادى الى اندلاع ثورة تطالب باقامة منطقة كردية في تركيا ذات حكم ذاتي ثم ارتفع سقف المطالبة بالانفصال، لتتحول المطالبة لاحقا لحركة مسلحة، وقامت الدولة بعد ذلك باصدار قوانين تحت عنوان الحفاظ على الامن، وتم تدمير العديد من القرى وإعدام مجموعة كبيرة من القيادات الكردية كما تم ترحيل وتهجير مئات الالاف من الاكراد لمناطق مختلفة . وأضاف أنه في ١٩٨٧م وبسبب سعي تركيا للانضمام للاتحاد الاوروبي تم رفع الحضر عن استخدام اللغة الكردية أهليا، وصدر عفو عن القيادات الكردية في عهد تورغوت اوزال .

وأوضح أن نظرة الحكومة التركية للمشكلة الكردية على انها مشكلة امنية وليست سياسية عقد معالجتها حتى عام 2000م حيث تم التوصل لتسويات واتفاقات لمعالجة الموضوع حيث اتضح أن تكلفة الحل العسكري كانت باهضة جدا، وأن الفجوة اتسعت بين الطرفين وذلك أثر سلبا على السمعة الدولية لتركيا . انتقل المحاضر بعد ذلك للحديث عن تجربة جنوب السودان التي خسرت على اثرها السودان بعد الانفصال حوالي ٩٠٪ من وارداتها النفطية وربع مساحتها، وبين أن الوضع الداخلي السيئ هو من هيأ الفرصة للتدخل الخارجي، فالجنوبيون كانوا يطالبون بسيادة اقليمية داخل السودان إلا أنه منذ عام ١٩٥٤م تم العمل على تذويب وتعريب الجنوب بالقوة فبدأت المناداة باستقلال الجنوب .

كما استعرض الشبيب تطورات الوضع في السودان فيما يتعلق بالاتفاقيات التي وقعت مع الحكومة المركزية وانتهت إلى الالغاء في أغلب الأحيان ، مما أدى إلى فتح المجال امام تدخلات خارجية وتطور الوضع لإعطاء الجنوبيين نوعا من الاستقلال الذاتي وتقاسم السلطة والثروة ، ثم تم إجراء استفتاء شعبي نتج عنه تصويت كبير لصالح الانفصال وتأسيس دولة جديدة بعد 20 عاما من الاقتتال ومئات الالاف من القتلى، والتدخل الإقليمي والدولي، وغياب الدور العربي .

أما حول تجربة جنوب افريقيا ، فقد أشار المحاضر إلى أن الفصل العنصري استمر لمدة مئة عام تقريبا، حيث سلمت بريطانيا السلطة الى الاقلية البيضاء التي سنت قوانين وتشريعات تحابي البيض على حساب السود، كالتصويت للبيض فقط ومنع شراء الاراضي في مناطق محددة من قبل السود ، كما تم تقسيم المواطنين الى أربع فئات عرقية والتمييز في الخدمات وحظر الزيجات المختلطة وتجريد السود من الجنسية وتشتيتهم . وتحدث الشبيب حول نشوء حزب المؤتمر الوطني الذي بدأ مطالبا بالحوار ثم انتقل للعنف، ثم في نهاية الاربعينات تاسست رابطة شبابية داخل المجلس ركزت على المقاومة السلمية ووضعت ميثاق الحرية كخارطة طريق للسود . ومنذ السبعينات حدث ضغط دولي على دولة جنوب افريقيا بسبب الاتفاقيات الحقوقية الدولية، وقد اطلق على اثرها سراح كل المعتقلين وجرت انتخابات فاز فيها حزب مانديلا ليصبح أول رئيس اسود لجنوب افريقيا ، كما تم تأسيس لجنة المصالحة والحقيقة للتحقيق في اعمال القمع والقتل .

وأخيرا تناول الأستاذ الشبيب تجربة السود في الولايات المتحدة الأمريكية منذ الغاء الرق لغاية اصدار الولايات الجنوبية قانون “الفصل مع المساواة” والذي تسبب في حرمان السود من المشاركة، تبعا لذلك أسس السود مؤسسات كثيرة خّرجت العديد من الكفاءات من بينهم محامون ساهموا في مواجهة القوانين العنصرية في الولايات المتحدة . وأوضح أنه من بين الإخفاقات التي منوا بها التضاد في مواجهة التمييز ، الانكفاء على الذات لدى بعضهم والرضا بواقعهم ، وتدني المستوى التعليمي ، أما ما يمكن الاستفادة منه في تجربتهم من دروس فضرورة الاهتمام بالعمل المؤسساتي ، وأهمية تراكم النجاحات الفردية ، وغلبة الاساليب السلمية.

وأنهى الأستاذ بدر الشبيب محاضرته بالتأكيد على أن سبب التمييز هو الشعور بالتفوق والأفضلية وانتشار ذلك كثقافة ، لا يمكن مناهضتها إلا عبر ايجاد ثقافة مضادة تؤكد على المساواة وتعزيز المواطنة والتي تأتي بقرار سياسي وتؤثر على دور المواطن ايجابيا وتقلل من خطر الانفصال . كما أوضح أن تضخم هذه القضايا هو نتيجة لتأخر الحكومات عن الاستجابة لمطالب الاقليات والفئات التي يطالها التمييز ، كما أن الدعوات الانفصالية تاتي بسبب انكار وتجاهل المشكلة او الابطاء في معالجتها . وأكد على أن تضامن الجماعات المقابلة هي من أسباب نجاح مطالب ضحايا التمييز، وأن الثقافة الاجتماعية مهمة في معالجة الحالة العنصرية لتغيير البنية الثقافية والاجتماعية .

في بداية المداخلات تحدث عضو مجلس المنطقة الشرقية الأستاذ محمد علوي الدعلوج حول أهمية الوعي بمجريات الأمور بالنسبة لأي مجتمع من أجل الحفاظ على أمنه واستقراره حيث أنه قد يكون مستهدفا ، أما الأستاذ عبد الله الزريع فقد تساءل عن أسباب نشوء الحالة العنصرية وتطورها في المجتمعات الإنسانية وخاصة العربية .

وطرح الكاتب زكي ابو السعود أهمية تضامن اطراف مقابلة لمناصرة ضحايا التمييز في مختلف البلدان ، كما تساءل الأستاذ جعفر النصر عن موقعية المساواة في المواطنة وهل هي كفيلة بالقضاء على الدعوات الانفصالية . أما عضو اللجنة المنظمة للمنتدى الأستاذ زكي البحارنة فأشار إلى أن التمييز مشكلة سهلة النشوء ولكنها صعبة الحل بسبب التوظيف السياسي والثقافة الاجتماعية ، وتتطلب معالجتها تعزيز مفاهيم أساسية كالتسامح والمواطنة ونبذ التمييز الاجتماعي .

جدير بالذكر، أنه في إطار تشجيع المنتدى للحراك الثقافي بكل مجالاته فقد أستضاف فنانة الخط العربي عالية ابو شومي التي اقامت معرضا فنيا وتحدثت عن تجربتها الفنية في هذا المجال .

 

لمشاهدة الصور اضغط هنا

 

التغطية الإعلامية

 

المحاضرة الكاملة:

 

 

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد