منتدى الثلاثاء يناقش التقرير الشامل لوضع حقوق الإنسان في المملكة

4٬091

وسط حضور نوعي حاشد، أقام منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف مساء الثلاثاء 24 ذي الحجة 1434هـ الموافق 29 اكتوبر 2013م وضمن برنامجه للموسم الرابع عشر ندوة تحت عنوان “أوضاع حقوق الإنسان في المملكة” لمناقشة التقرير الدوري الشامل لوضع حقوق الإنسان في المملكة ، والذي عقد مؤخرا في جنيف وذلك باستضافة أعضاء الفريق المراقب الغير حكومي، على رأسه الكاتب الأستاذ عقل الباهلي والناشطة الحقوقية الأستاذة نسيمه السادة ، وأدار الأمسية الكاتب الأستاذ حسين العلق.

في بداية الأمسية، قدم الأستاذ  حسين آل عبادي تعريفاً بمهرجان النخلة الذي أقيم مؤخرا في محافظة القطيف، مبيناً أن فكرة المهرجان نابعة من أهمية النخلة ومكانتها في تراث وتاريخ المنطقة ، موضحا أن مثل هذه البرامج والمهرجانات تتيح للجيل الجديد التعرف على طبيعة الحياة في السابق ودورهم في المحافظة على تراثهم .

إفتتح الندوة مديرها الكاتب والناشط الحقوقي حسين العلق والذي شارك أيضا مع أعضاء الفريق المراقب ، حيث أثنى على إهتمام متدى الثلاثاء الثقافي بمتابعة قضايا حقوق الإنسان ونشر الثقافة الحقوقية في المجتمع . وأوضح أهمية آلية التقرير الدوري الشامل لمتابعة وضع حقوق الإنسان ، والذي تتم من خلاله مناقشة ملفات حقوق الإنسان لجميع دول العالم في مجلس حقوق الإنسان ، معددا المراحل الثلاث التي يمر بها التقرير الدوري الشامل . ففي المرحلة الأولى يقوم فريق العمل بمناقشة أوضاع الدولة المعنية لمدة ثلاث ساعات، ليصدر تبعا لذلك وثيقة تتضمن توصيات الدول والالتزامات الطوعية من جانب الدولة محل النقاش . أما المرحلة الثانية فيتم فيها اعتماد هذه الوثيقة من قبل فريق العمل ، وفي المرحلة الثالثة والأخيرة يتم اعتماد الوثيقة خلال الجلسة العامة لمجلس حقوق الإنسان.

بعد ذلك، قدم الأستاذ عقل الباهلي مرئياته وملاحظاته حول إجتماع مناقشة التقرير الدوري الشامل للمملكة ، مبينا أن جميع الدول المشاركة في مناقشة التقرير قد تطرقت لملف المرأة في السعودية ، مضيفا أن مختلف المشاركات أكدت أن ملف المرأة لم يشهد تطورا وتقدما ملحوظا ، خصوصا في الجوانب التشريعية ، وعلق بإن المسافة ستبقى بعيدة لحصول المرأة على حقوقها .

وفي معرض تعليقه على بنود التقرير الرسمي للمملكة، أشار الباهلي إلى أن الفقرة 21 من التقرير تشير إلى حرية الرأي والتعبير، لكنها ركزت على التشريعات التي صدرت، متسائلا عن مدى تطبيق ذلك على ارض الواقع ، وأشار إلى أن ذلك ينسحب أيضاً على موضوع حرية العبادة التي ذكرت في التقرير.

وأكد الباهلي أن التقرير لم يوفق في الصياغة، لأنه استرسل وأسهب في مسلمات عمومية معروفة ، موضحا رأيه فيه بأنه أقل مستوى مما يطرح في جلسات مجلس الشورى فضلا عن تقديمه أمام جهة دولية ، وهذا ما أكده في لقائه مع السفير السعودي في جنيف . وتطرق الباهلي في حديثه أيضا للفقرة 24 من التقرير التي أشارت لمواطني المملكة على أنهم مسلمون جميعا ، رغم ما يناقض ذلك مع تكفير لمواطنين سعوديين يتم بين الفينة والأخرى من قبل بعض الخطباء .

واضاف الأستاذ عقل الباهلي ان التقرير عوضاً عن تركيزه على خلو المملكة من التجاوزات والانتهاكات ، فإنه كان ينبغي الاعتراف بوجودها و السعي لتصحيحها ، مستشهدا بموضوع العديد من الموقوفين في السجن لأكثر من 6 أشهر دون محاكمة رغم وجود قانون يمنع ذلك ، حيث أن تطبيقه الفعلي غير دقيق ، وذلك يشمل أيضا التعذيب، إذ أن هناك قانون يمنعه والمطلوب هو تطبيقه .

كما تطرق الباهلي أيضا لموضوع الإسكان الذي استعرض في التقرير على أنه إنجاز مع أن مشاكل الإسكان واضحة للعيان ويعبر عنها بمختلف السبل ، كما أكد على أن قرارات  المنع من السفر من القرارات المسيئة التي ينبغي تقنينها بشكل قانوني واضح . وشدد المحاضر على أهمية نشر ثقافة حقوق الإنسان التي أكد عليها خادم الحرمين الشريفين ، وأهمية تجاوز الحالة البيروقراطية التي تكتنف مثل هذا الموضوع وتعيق تطوره .

وطرحت الناشطة الحقوقية نسيمة السادة ابرز المواضيع التي تناولتها التقارير الغير حكومية لمناقشة ملف المملكة الأخير في مجلس حقوق الإنسان ، مؤكدة على أن وجود مؤسسات مستقلة داخل الدولة يساعد على تقديم  تقارير ومعلومات واضحة. وأشارت إلى أن هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها مناقشة ملف المملكة في مجلس حقوق الإنسان بعد المرة الأولى عام 2009م، كما تعتبر هذه المرة الأولى التي يشارك فيها ممثلون عن مؤسسات المجتمع المدني .

وقالت السادة ان الفريق الغير حكومي المشارك قدم عن طريق مركز العدالة لحقوق الإنسان 3 تقارير موازية بالتعاون مع عدة منظمات ومراكز حقوقية دولية . وأشارت إلى ان التقارير تناولت عدة قضايا منها حالات التعذيب، و الحق في التجمع السلمي، والأمور القضائية ، وموضوع المرأة وحقوقها كعدم وجود نظام للأحوال الشخصية وعدم ضمان حرية التنقل. كما طرحت التقارير أيضا ملاحظات حول قرارات المنع من السفر، والحق في إنشاء جمعيات أهلية، والتعاون مع المؤسسات الحقوقية الدولية ، والحريات الدينية . وأوضحت السادة أن الدول المشاركة في النقاشات قدمت 205 توصية لتحسين وضع حقوق الإنسان في المملكة ، مؤكدة على الحاجة للعمل الدؤوب استعدادا للتقرير الدوري القادم ، وكذلك لمتابعة تنفيذ التوصيات الطوعية التي توافق عليها المملكة .

تلى ذلك مشاركة من عضو الفريق المراقب الغير حكومي الناشطة الحقوقية عالية فريد التي أوضحت ان التقارير التي تقدمها الدول عادة ما تقابلها تقارير موازية تقدمها مؤسسات المجتمع المدني، وذلك يعد مؤشراً مها يعبر عن الاهتمام برأي نشطاء حقوق الإنسان ، ومؤكدة على أهمية التعاون والشراكة بين المؤسسات الرسمية القائمة وبين مؤسسات المجتمع المدني والنشطاء الحقوقيين لا سيما في إعداد وصياغة التقارير الحكومية.

كما قدم عضو الفريق المشارك بجنيف الكاتب محمد الشيوخ مشاركة تحدث فيها عن  أبرز مداخلات الدول التي علقت على  تقارير المنظمات الأهلية والتوصيات التي قدمتها ، حيث أنها ركزت على موضوع المرأة بين عضوية مجلس الشورى والذي يتناقض مع عدم السماح لها بقيادة  السيارة . كما أشار للعديد من التوصيات التي وردت في التقرير الأول لعام 2009 والتي تعهدت بها المملكة ولم يتم تنفيذها لحد الآن ، وعلى رأسها قضايا العمالة الأجنبية ، و حرية التعبير والإعلام ، والحريات الدينية وغياب منظمات المجتمع المدني.

و أشار الشاعر والحقوقي علي الدميني إلى غياب الجدية في موضوع معالجة قضايا حقوق الإنسان، مشبها ما تمت مناقشته في جنيف بالكرنفال لا أكثر ، فيما أشاد الناشط الحقوقي حسين جواد بتواجد نشطاء حقوقيين مستقلين في المحافل الحقوقية الدولية والذي اعتبره تقدما كبيرا .

أما الكاتب زكي أبو السعود فتساءل عن آلية توزيع التقرير الحكومي على الأعضاء قبل انعقاد الجلسة ، موضحا إلى ان الملاحظات التي أثيرت فيما بعد تشير الى هناك الكثير من المجاملات أثناء المناقشة .

وكعادة المنتدى في كل أسبوع ، فقد استضاف الفنانة التشكيلية إيمان العلكوم للتعريف بنشاطها الفني والتي أقامت معرضا فنيا في المنتدى ، وهي من مواليد مدينة صفوى، وحاصلة على شهادة من جامعة القاهرة في الحقوق، كما شاركت في العديد من الدورات والورش المحلية والدولية  في الأرجنتين والجزائر وغيرها. وعبرت عن مدى صعوبة الطريق الذي سلكته لتصل الى ماوصلت إليه بفضل الإصرار والطموح الذي قادها  لهذا الفن وذلك يعود لتشجيع والديها .

 

لمشاهدة الصور اضغط هنا

 

التغطية الإعلامية

 

المحاضرة الكاملة:

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد