مسؤولو اللجان الاجتماعية بالقطيف: نقص الموارد وضعف الوعي بالمهام أبرز المعوقات

3٬193

عيسى الحبيب – الأحساء أكدّ عاطف الغانم الكاتب والفنان والناشط الاجتماعي أنَّ لجان التنمية الإجتماعية لها دور كبير في المجتمع , وأوضح أن مراكز التنمية الاجتماعية تقوم على أساس مشاركة الأهالي في تلمس احتياجاتهم، ومشاركتهم ماديًا ومعنويًا وبشريًا في تنفيذ مختلف البرامج.
جاء ذلك خلال الندوة الحوارية التي أقامها منتدى الثلاثاء الثقافي تحت عنوان (لجان التنمية الاجتماعية والدور المطلوب) وتناولت وضع اللجان بالقطيف.
وتحدَّث علوي باقر الخباز رئيس لجنة التنمية الاجتماعية بالقطيف، مستعرضًا مهام لجان التنمية الاجتماعية الأهلية، وأوضح الخباز أن مراكز التنمية الاجتماعية وبالاشتراك مع اللجان الأهلية تقوم بأعداد خطة سنوية تحقق أهداف محددة في المجتمع المحلي.
وأضاف الخباز: إن المؤسسات الأهلية والمبادرات المحلية تلعب دورًا بارزًا في دعم لجان التنمية الاجتماعية وبين أن من أبرز المشكلات أن الكثير من أبناء المجتمع لا يعرفون دور هذه اللجان، مما يعني أنهم لا يقدمون دعمًا مناسبًا لها بسبب ضعف وعيهم بدورها، وشرح بعض المعوقات الإدارية كضعف خبرة بعض المسؤولين فيها، وقلة فاعليتهم، إضافة إلى العقبات المالية كنقص الموارد.
وأشار الخباز إلى أن اللوائح التنظيمية التي صدرت بخصوص لجان التنمية الاجتماعية لم تفعل بصورة كاملة وخاصة من جهة الصفة الاعتبارية لهذه اللجان، كما تحدث عن غياب الوعي لدى بعض المسؤولين حول دور اللجان ومهامها التنموية مما يؤدي إلى بروز الكثير من الاجتهادات الشخصية التي تعيق عمل اللجان وتحد منها. أمَّا حسن آل طلاق رئيس لجنة التنمية الاجتماعية بسنابس، فقد تحدث عن تعدد البرامج والمشروعات المنفذة بمناطق خدمات المراكز واللجان الأهلية وفق متطلبات واحتياجات كل مجتمع محلي.
وحول واقع لجان التنمية الاجتماعية، أوضح آل طلاق أنه لا توجد في القطيف إلا ست لجان تنمية اجتماعية فقط، كما قال: إن هناك قصورًا في علاقة لجان التنمية الاجتماعية بالمجتمع بسبب ضعف اللجان ذاتها وعدم تواصلها الفعال مع المجتمع، كما أن هناك معوقات لعملها.
وأوضح آل طلاق أن المعوق المجتمعي هو بسبب قلة وعي المجتمع، وأن على اللجان التعايش مع هذه المصاعب وخاصة تلك التي هي خارجة عن إرادتها، مشيرًا إلى أن لجنة التنمية الاجتماعية بسنابس بلغت مشروعاتها 130 مشروعًا خلال هذا العام.وتحدث إلياس الشاخوري، مسؤول لجنة التنمية الاجتماعية بالتوبي عن برامج تنمية الشباب والتي تهتم باستثمار أوقات فراغهم وتنشئتهم التنشئة الصالحة.
وقال: إن علاقة اللجان بالمجتمع تتجسد في العمل المشترك، فالعمل الاجتماعي من أجل أن يكون ناجحًا ينبغي أن تتكامل أركانه الأساسية وهي: وجود مشروعات معتمدة من الوزارة، توفر كادر متطوع، الدعم المالي، وأوضح أن دور اللجنة هو رفع المشروعات وأخذ الموافقات وإيجاد كوادر مؤهلة لتنفيذ المشروعات، كما أن مركز التنمية مسؤول عن التعريف باللجان ودعمها، وهناك اشتراطات كثيرة ومعقدة تطلب من اللجان مما يعطل دورها وعملها الحقيقي.

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد