رئة ثقافية نقية وحضن إجتماعي دافئ -محمد رشيد

252

الأستاذ محمد رشيد

منتدى الثلاثاء الثقافي الذي تأسس في القطيف بجهود شخصية هو واحة ثقافية مهمة من واحات الثقافة في الوطن العربي كونه انبثق من حرص إنسان مثقف همه الأول أن يؤسس منارة ثقافية تطل على كافة الثقافات لتنير الدرب وتشظي ما تبقى من عباءات الظلام … انطلقت هذه الرحلة من محطة القطيف بتاريخ مثبت هو عام  2000  لتستمر هذه الرحلة بنشاطاتها التنويرية إلى تاريخ بعيد بعيـــــد جدا غير مسمى شلتسهم هذه الرحلة الثقافية في بناء الإنسان والأوطان.

الشيء المثمر في هذه الرحلة الجميلة هي انها كانت تحمل (أفكار ملونة) لهذا اتسمت النشاطات بمبادئ وقيم التسامح وحملت حمامات السلام بين اذرعها وغرست الشعر في عقول الشباب الخصبة وحاكت جميع الأجيال من خلال فن القصة والرواية ومهدت مساحات أنيقة  للمهتمين في الفن التشكيلي وعالجت قضايا مهمة ومعقدة في مجال السينما وكانت أبواب الحوار واحترام الرأي الآخر والإصلاح الثقافي والديمقراطية مفتوحة بشكل لافت للانتباه من اجل ان يعرف الجميع ان (الاختلاف قوة ) وليس ضعفا كما يتصور البعض …كما ان الرحلة ومن خلال نشاطاتها المثمرة لم تغفل مناسبات عالمية مهمة منها اليوم العالمي للمرأة و اليوم العالمي للطفل و اليوم العالمي التسامح و يوم السلام العالمي , وان الرحلة خاطبت اغلب فئات المجتمع من رجال الدين والشيوخ والشباب والنساء والأطفال و احتفت بشخصيات متميزة وتكريمها لإبراز دورها التنويري لتحرير العقل من العنف والتطرف الديني وبعض العقد الاجتماعية البوهيمية  التي ظهرت في بعض الأعراف وعششت في زوايا المجتمع .

من هنا من قلب العراق النابض بالحب والشعر ومن منصة التحدي  مؤتمر القمة الثقافي العربي احيي كل من بادر وساهم وأوقد شمعة أو قنديلا  في هذا الصرح الثقافي العربي الكبير بأفكاره والجميل بمحبته  كونه اعني (منتدى الثلاثاء الثقافي) الذي كان غاية في الدقة والتنظيم والإصرار على التواصل وغرس قيم الثقافة والمحبة وبناء المجتمع من اجل أن يبقى الإنسان المثقف قامة سامقة…عنصر فاعل في طريق الخير والتنوير…لأنه أفضل خلق الله ليكون الإنسان المثقف في المقدمة دائما .

{ محمد رشيد / مؤسس مؤتمر القمة الثقافي العربي

أديب وكاتب صدر له 4  مجاميع قصصية / رئيس جائزة العنقاء الذهبية الدولية / مؤسس برلمان الطفل العراقي /مؤسس الجمعية العراقية للتسامح واللاعنف / مؤسس مهرجان الهربان السينـــمـائي الدولي المتجول.

رابط الخبر اضغط هنا

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد