منتدى الثلاثاء يفتتح موسمه الثقافي العشرين

312

في أمسية جمعت جمهور المنتدى في حوارية مفتوحة بمناسبة انطلاق الموسم العشرين لمنتدى الثلاثاء الثقافي بحلته الجديدة، عقدت مساء الثلاثاء 18 محرم 1441هـ الموافق 17 سبتمبر 2019م، وشارك بكلمات فيها أعضاء المنتدى السابقين والجدد، مصحوبة بعرض مرئي حول أبرز توجهات ومسارات مواضيع الموسم الجديد والانجازات السابقة، وعرض نتائج استبانة آراء الجمهور الذي نفذه المنتدى مؤخرا خلال اجازة الصيف، وأدار اللقاء الاستاذ مصطفى المزعل.

وجاءت فقرة الفعاليات المصاحبة في بداية اللقاء حيث شملت عرض فيلم قصير حول أسس الديمقراطية وذلك بمناسبة اليوم العالمي للديمقراطية، وتلى ذلك كلمة للفنانة التشكيلية رقية المتروك حول تجربتها الفنية التي عبرت من خلالها عن مسيرتها في العمل الفني وتطلعاتها المستقبلية متناولة شرحا حول أعمالها الفنية التي عرضتها في المنتدى. ثم قدمت بعد ذلك الاستاذة اشتياق آل سيف صاحبة مبادرة “مواهب واعدة” عن تجربتها في انشاء المجموعة التي تهدف لاستقطاب ودعم المواهب الأدبية من الجنسين وتقديمهم ككتاب ومؤلفين وتشجيعهم للإنتاج الأدبي والقصصي.

بدأ بعد ذلك مدير الأمسية بكلمة حول مسيرة المنتدى ومرور عشرين عاما على فعالياته المستمرة، مشيرا إلى دوره في بناء جسور التواصل مع النخب الثقافية وتعزيز الحوار في المجتمع عبر ما يقارب 470 ندوة وأكثر من 600 محاضر، إضافة إلى العشرات من المعارض الفنية والتعريف بالمبادرات الاجتماعية والشخصيات المنجزة. بعد ذلك قدمت الاستاذة هدى الناصر رئيس مجلس إدارة المنتدى كلمة افتتاحية ذكرت فيها بدور المثقفين في المجتمع وضرورة المساهمة في بناء الرفاه للإنسان، شاكرة اعضاء المنتدى على دعمهم لاختيارها كرئيس للموسم الثاني على التوالي، ومؤكدة على أهمية التميز في ابراز العمل الثقافي وانجاح برامج الموسم القادم.

وتم عرض فيلم وثائقي حول المنتدى يحكي مسيرة عمله طوال المواسم الماضية، مستعرضا أبرز الانجازات التي حققها، وسعيه الجاد لإبراز القضايا الحوارية ووضعها للنقاش بشكل منفتح وجاد. وتحدث المشرف على المنتدى الاستاذ جعفر الشايب في الفقرة الرئيسية لفعاليات اللقاء عن دور المنتدى في طرح أولويات القضايا كالتعددية الثقافية والتنوع والتسامح والتعايش في الوطن ومواجهة الطائفية والتطرف، وابراز الرموز الوطنية من خلال فعالياته، وكذلك قيام المنتدى باثراء الحوار مع مسئولي القطاعات الخدمية بالمنطقة، واقامة الانشطة المصاحبة المختلفة وعقد الشراكات مع المؤسسات الثقافية.

وعرف في عرضه بأعضاء الهيئة الاستشارية الجدد للمنتدى في الدورة الحالية وهم : الدكتور سعد الناجم، والاستاذ جبير المليحان، والاستاذ عبد العزيز السماعيل، والدكتورة مها العلي، والاستاذة منى الشافعي، والاستاذ أحمد الملا. وتناول في حديثه توجهات ومسارات مواضيع ندوات الموسم القادم والتي لخصها في دراسة ومتابعة التحولات القائمة في المملكة في أبعادها الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، ودور التقنيات الحديثة وصناعة المحتوى، والتجديد الثقافي والديني، وتمكين المرأة والشباب في المجتمع إضافة إلى المواضيع الأدبية والثقافية المعتادة. كما تم بعد ذلك مناقشة نتائج الاستبيان للوقوف على نقاط القوة والضعف. وجاءت نتائج استبانة آراء الجمهور للعام 2019م متوافقة في أغلبها مع نتائج العام السابق (2018م)، حيث شارك 200 شخص في الاجابة على الاستبانة كما كان في العام السابق. ومن بين المشاركين في الاستبانة هذا العام 74% من الذكور و 26% من الاناث، وهي نسبة تعكس تقريبا تمثيل الجنسين في حضور الندوات.

ومن حيث تقييم مواضيع الندوات، فقد رأى 55% من المشاركين أنها مناسبة وجيدة، و 40% منهم رأوا أن المواضيع متميزة وجذابة، وهي نفس النسبة تقريبا للعام الماضي. وحول المحاضرين، أشارت النتائج إلى أن 66% من المشاركين يرون أن المحاضرين متنوعون ومتخصصون (بزيادة 7% عن العام السابق)، وأن 30% يرون أن مستويات المحاضرين جيدة. ولمعرفة مدى تفاعل المجتمع مع برامج المنتدى، أبدى 60% من المشاركين رأيهم بأن هناك تفاعل اجتماعي ملحوظ مع المنتدى، 21% يعتقدون بتأثير المنتدى محدود وغير ملحوظ، بينما يرى 18% من المشاركين أن المنتدى له تأثير كبير في المجتمع (بزيادة 4% عن العام الماضي). وحول مجالات التاثير في المجتمع، أفاد 57% من المشاركين بأن المنتدى يطرح المواضيع التي تهم المجتمع، وأن 47% منهم يرون بأن المنتدى يعمل على تعزيز حالة النقاش والحوار في المجتمع، و 41% يرون بأنه يجسر التواصل مع مثقفي الوطن.

وبادر المنتدى في هذا العام بالاحتفاء بالأيام العالمية عبر ارسال رسائل توعوية حولها، ورأى 48% من المشاركين بأنها مبادرة متميزة، وأنها تساهم في نشر الوعي (43%)، بينما رأى 7% منهم بأنها معلومات اعتيادية. أما حول التقييم العام لمستوى عمل المنتدى، فقد رأى 70% من المشاركين أن المستوى في تصاعد وتميز مستمر (بزيادة 7%)، وأن 24% يرون بأنه يسير على نفس الوتيرة والمستوى (بزيادة 4%)، بينما يرى 6% منهم بأن المستوى في تذبذب وتأرجح من موسم لآخر. وحول ما يميز المنتدى عن غيره من الفعاليات الثقافية، فبرزت ميزة الاستمرارية والانتظام اسبوعيا في المقدمة بنسبة 66%، وميزة التنوع في المواضيع والضيوف (61%)، وتعدد البرامج والانشطة (31%)، ونوعية الحضور والحوار (19%).

وأعلن الأستاذ الشايب في كلمته عن انطلاق الموقع الجديد للمنتدى والذي يؤرشف فيه مواد مكثفة لفعاليات وندوات المواسم السابقة مؤكدا أن ذلك الارشيف يمكن أن يكون مصدر دراسة للباحثين عن التحولات الثقافية والاجتماعية، كما أشار لوجود قسم باللغة الانجليزية فيه مواد مختارة مترجمة من فعاليات المنتدى. وفي نهاية كلمته أكد على نجاح تجربة المنتدى بالتذكير بالأيام العالمية من خلال الانفوجراف الذي عرف و ذكَر الجمهور بتلك المناسبات.

بعد ذلك، ادار مدير فقرة الحوار مع الجمهور للاستماع الى أسئلتهم ومداخلاتهم، فأضاف مسؤول البرامج في المنتدى الأستاذ محمد الشافعي توضيحا حول بعض العناوين التي سيتم تناولها مثل سوسيلوجيا المعرفة والثقافة والتجديد الديني، وتساءل الاستاذ احمد الخرمدي عن أسباب استمرارية المنتدى ومواصلته بالاضافة لثنائه على فكرة استعداد المنتدى بخطة لتحليل المشهد الثقافي واختيار المواضيع بناء على ذلك. وأثنى الشاعر محمد الجلواح على مسيرة المنتدى مطالبا بالاهتمام بالفنون الحديثة كالموسيقى وادخالها ضمن برامجه.

وأكد الاستاذ عبد الباقي البصارى على ضرورة الاهتمام بالموسيقى سيما مع تغيرات الموقف الاجتماعي منها بشكل ايجابي، وأشاد بتجربة المنتدى في الاحتفاء بالأيام العالمية التي تساهم في نشر الوعي في المجتمع حولها. وأكد الفنان عبد العظيم الضامن على افتخاره بسمعة المنتدى خارج المنطقة ومكانته الثقافية، مقترحا مشاركة المنتدى في البرامج الثقافية المختلفة التي تقام خارج المنطقة. كما اقترح الاستاذ محمد الخلفان مزيدا من المشاركة مع الجمعيات الخيرية والاندية الأدبية واقامة برامج ثقافية مشتركة في مواقعها. وقدم الاستاذ حسن الزاير مجموعة من عناوين المواضيع المقترحة للنقاش كالمسؤلية الاجتماعية للشركات والتغيرات الاقتصادية والقضايا النفسية والاجتماعية، اضافة لموضوع المعلوماتية.

بعد ذلك تم تكريم أعضاء مجلس الادارة الشابقين المنتهية دورتهم، وهم كل من الاستاذ زكي البحارنة وعيسى العيد ونداء آل سيف الذين أشادوا بتجربة عملهم في المنتدى، وسلمهم ضيف الشرف دروع التقدير. كما تم التعريف بأعضاء مجلس الإدارة الجدد وهم الاستاذة منى الزهراني، والاستاذ محمد الشافعي، والاستاذ وليد الهاشم، والاستاذة زينب النابود، والدكتور محمد الحماقي. وفي ختام الامسية قدم ضيف الشرف الدكتور محمد العسكر كلمة قصيرة تناول فيها ذكرياته مع المنتدى ومشاركاته السابقة والتطور ال ذي حصل فيه طوال هذه السنوات، متمنيا لوطننا بأن ينعم بالأمن والامان.

   

   

لمشاهدة بقية الصور اضغط هنا

 

التقرير على اليوتيوب:

 

المحاضرة الكاملة على اليوتيوب:

 

 

كلمة المنتدى:

 

كلمة الفنانة رقية المتروك:

 

كلمة منتدى مواهب واعدة:

 

كلمة ضيف شرف الندوة د. محمد العسكر:

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد