خبراء يستعرضون تجربة توثيق ذاكرة مدينة الخبر

393

بمشاركة مجموعة من المهندسين والمهتمين بتوثيق تاريخ مدينة الخبر يتقدمهم الدكتور سعد المبيض، وبحضور نخبوي كبير من المعمارين والمهتمين بالتراث والتاريخ، نظم منتدى الثلاثاء الثقافي مساء الثلاثاء 26 جمادى الأول 1444هـ الموافق 20 ديسمبر 2022م ندوة حوارية تحت عنوان “مبادرة خارطة ذكريات الخبر: التوثيق التاريخي لمدينة الخبر”، أدارها المهندس سامي الحداد، وحل المهندس حسين ال جمعة كضيف شرف في الندوة وسلم المشاركين شهادات التكريم.

بدأت فعاليات الندوة التي افتتحها عضو المنتدى الأستاذ علي ال فسيل بالترحيب بالحضور، وقدم الفعاليات المصاحبة للندوة التي بدأت بعرض فيلم قصير حول اليوم العالمي للغة العربية، تلا ذلك كلمة للفنان الفوتوغرافي محمد العبيدي الذي استعرض تجربته في مجال التصوير الضوئي طوال العشرين سنة الماضية وأقام معرضا صوريا في المنتدى، كما تحدثت الطالبة في المرحلة المتوسطة زينب الحايك عن تجربتها في مجال القراءة والكتابة وحفظ أجزاء من القرآن الكريم، واستعرضت محتوى إصدارها الأول “دانة والبلاستيك”، ووقعت عليه في نهاية الندوة.

قدم المهندس سامي الحداد الندوة بكلمة افتتاحية تناول فيها اهتمام منتدى الثلاثاء الثقافي بمختلف جوانب التنمية المستدامة والمحافظة على التراث وتنمية الثقافة المجتمعية حياله، مشيرا إلى ضرورة التركيز والاهتمام بأنثروبولوجيا الاماكن وتوضيح العمق التاريخي للمدينة، وتناول تعريفا بموضوع الندوة وأهميتها في الربط بين الماضي والحديث كونه مادة محفّزة للجميع. وعرف المحاضر الدكتور سعد المبيض بأنه يشغل حاليا مدير عام شركة تقنية المرور المتقدمة بالخبر وتقنية النقل للاستشارات في دبي، وهو حاصل على شهادة دكتوراه هندسة مدنية في التخطيط والنقل من جامعة نورث وسترن بأمريكا، وعمل استاذا في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، كما عمل مستشارا لدى عدة جهات رسمية من بينها وزارة التعليم العالي، وشركة النقل الجماعي، وهو عضو مجلس إدارة الهيئة العامة للمساحة والمعلومات الجيومكانية، واللجنة العليا لأطلس المملكة، وقدم عدد من البحوث الممولة في مجال تخطيط النقل والمرور وأنظمة المعلومات الجغرافية.

تحدث الدكتور سعد المبيض في بداية الندوة حول فكرة المبادرة التي انطلقت عام 2021م وأهدافها الاجتماعية والتاريخية لتخليد ذكرى المؤسسين للمدينة، وتوثيق الماضي بطرق تناسب أدوات العصر، ودور المجتمع والمبادرات الأهلية في التوثيق، وكذلك حول إمكانية نقل تجربة الخبر للمدن الأخرى في المملكة. وأضاف أن مبادرة “خارطة ذكريات الخبر” هي عمل توثيقي ومرجع تاريخي للباحثين عن أي معلومة تخص الخبر منذ نشأتها عام 1923م مع هجرة الدواسر لها حتى عام 1980م. واستعرض تجربة المبادرة من خلال عرض محتوى موقعها الالكتروني، حيث تربط المعلومة بخارطة تحتوي على 1900 موقع وتُعرض بطريقة شيقة تتناسب مع متطلبات العصر، كما أنها مبادرة تفاعلية حيث يمكن للمتصفحين المشاركة في تعديلها وتحديثها بشكل مباشر وسهل، وهي تختلف عن اسلوب الكتب بعرض المعلومة، وقال أنه تمت استشارة عشرات الاشخاص المهتمين بتاريخ وتراث مدينة الخبر كما تمت الاستعانة بمعظم المراجع التي كتبت عن المدينة.

وأوضح الدكتور المبيض في حديثه أن التسجيلات الصوتية والمرئية التي بلغت حوالي الأربعين في الموقع تتضمن معلومات تاريخية عن المدينة وعن نشأتها وأحيائها الشعبية وكذلك الأمثال والألعاب القديمة فيها، حيث تم عمل أكثر من 40 مقابلة شخصية. وتناول المحاضر الجوانب الفنية للمشروع باعتبار أنها متيسرة متى ما توفرت الخرائط للمدينة، مؤكدا على أن الأهم هو جمع المعلومات وتوثيقها وكذلك الاستفادة من اللقاءات الجماعية في عملية توثيق المعلومات. وبين في حديثه أن التوثيق التاريخي لمدينة الخبر يعتبر أسهل من غيرها لكونها مدينة حديثة نسبيا ومخططة تخطيطا منظما منذ نشأتها. وأضاف أن من بين الأفكار التطويرية للمشروع توثيق المباني العمرانية والتراثية، وتكثيف المادة العلمية والتاريخية حول المدينة بالكتب والوثائق، واضافة مدن اخرى قريبة من ضواحي الخبر للمشروع، وكذلك نقل التجربة لمدن سعودية اخرى، ومواصلة المشروع لسنوات ما بعد فترة الثمانينات.

وعرض المحاضر اقسام محتوى موقع المبادرة الذي شمل على تعريف بالمشروع وفكرته وأهدافه، وتسجيلات مطولة مع عديد من الشخصيات من الجنسين حول ذكرياتهم، ومكونات الموقع الذي يحتوي على ٢٦٦ صورة تاريخية وفيديو ووثائق من مصادر مختلفة. وبين كذلك أنه من الأمور المهمة في الموقع اللجوء لطرق حديثة تمكن أي فرد من اضافة معلومة حيث يتم التدقيق عليها أولا، حيث تم استقبال اكثر من ٢٠٠ اضافة من أبناء المجتمع، كما يستقبل مقر المبادرة لقاءات عامة من الجمهور، وتمت زيارة موقع المبادرة من قبل 17 ألف متصفح خلال سنة من مختلف دول العالم. وعلق عضو لجنة المبادرة الدكتور رياض الربيعة على أهمية اشراك المجتمع المحلي والكفاءات الموجود فيه في عمليات التطوير وعدم الاستعانة فقط بمكاتب هندسية ليسوا على معرفة بالأوضاع التاريخية والاجتماعية للمدينة.

وناقش الحضور عدة مواضيع ضمن مداخلاتهم حول الموضوع، فعلق الأستاذ خليل الفزيع حول الكتب التاريخية والشخصيات الأدبية في الخبر ككتابات الأستاذ عبد الله شباط رحمه الله، مشيرا إلى أهمية وضع روابط لتصفح ومتابعة الكتب والمقالات التي نشرت حول مدينة الخبر، وتساءل الدكتور باقر الرمضان حول بداية الفكرة وانطلاقتها على يد المجموعة المشرفة عليها وأسباب ذلك، مشيرا إلى ضرورة النشر الإعلامي للمشروع وابرازه بصورة أكبر. وتناول المهندس عبد الفتاح المؤمن أهمية ذكريات الامكنة ودورها في حياة المجتمعات لمواصلة التطور الطبيعي للمجتمع بدلا من فترات الانقطاع عن الماضي وحدوث فجوات اجتماعية، مشيرا إلى أن هناك تحولات اجتماعية وديموغرافية كثيرة حدثت في مدينة الخبر بسبب وجود هجرات متتالية وجاليات اجنبية كثيفة، ومتسائلا حول ما اذا كان الارتباط بالتراث كذكرى او كونه احتياج قائم يتغير مع تغير الأجيال.

وطرح الدكتور سمير البيات ضرورة توثيق المواقع والمعالم التاريخية في الخبر كشارع الملك خالد الذي كان يطلق عليه “الشانزليزيه” حينها، مؤكدا على أن هناك مواقع بارزة أيضا كميناء الخبر وغيره. وأشار السيد علوي الخباز إلى حركة نقل البضائع من القطيف الى الخبر كالفواكه والأسماك في الخمسينات الميلادية وبعض شخصيات القطيف ورجال الأعمال الذين كانوا يترددون على الخبر لهذا الغرض.

وتحدث المهندس علي الفرج حول مصاعب توثيق أعمال البناء وطرقه في الحديث مع البنائين القدامى في تقديم تاريخ مفصل حول عمر المباني التراثية، كما أشار الى صعوبة توثيق المعلومات حول المزارع وحدودها لوجود تضارب ومعلومات متناقضة أحيانا، متسائلا عن مصادر المخططات والخرائط المعتمدة في المشروع.
وناقش الأستاذ محمود الهاجري تميز مشروع المبادرة من خلال إسقاط البيانات على الخرائط المصورة التي يجعلها أكثر تفاعلية مع المتلقي، مشيرا إلى السبل التي تم اتباعها لتحديد حدود مدينة الخبر التي تم ردم الكثير من مناطقها وبالتالي توسعها كثيرا.

وأشار الأستاذ عبد الرسول الغريافي لأهمية توثيق العلاقة بين الخبر والمناطق المجاورة لها والإمدادات للخبر، وكذلك حياة وتركيب المجتمع في الخبر. وتحدث الأستاذ جاسم العطية حول تجربة القيصرية التراثية في الاحساء حيث حدث تعارض عند اعادة بنائها حول أن يكون تراثيا او بالطريقة الحديثة. وعلق المهندس نبيه البراهيم حول أهمية توثيق التاريخ الاجتماعي والثقافي لمدينة الخبر وضرورة ابراز المعالم التاريخية الكثيرة فيها.

وفي نهاية اللقاء تحدث ضيف الشرف المهندس حسين ال جمعة شاكرا المنتدى على الاهتمام بهذا الموضوع التوثيقي المهم، ومعلقا على أبرز ما ورد في الندوة من قضايا ومواضيع. وشملت فقرات الندوة أيضا عرض فيلم توعوي قصير حول اليوم العالمي للغة العربية، وتنظيم معرض فوتوغرافي للفنان محمد العبيدي الذي استعرض تجربته في مجال التصوير الضوئي، كما استعرضت الطالبة زينب الحايك تجربتها في الكتابة ووقعت كتابها “دانة والبلاستيك”.

 

لمشاهدة كافة الصور اضغط هنا

التغطية الإعلامية

 

لمشاهدة المحاضرة كاملة على اليوتيوب:

 

كلمة الفنان محمد العبيدي:

 

كلمة الكاتبة زينب الحايك:

 

كلمة ضيف الشرف المهندس حسين الجمعة:

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد