منتدى الثلاثاء الثقافي يحتفي بالفنان عبد العظيم الضامن

3٬340

في احتفالية كبيرة ممزوجة بالوفاء لعطاء السنين، أقام منتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف وضمن موسمه الثقافي الثالث عشر أمسية فنية كرم من خلالها الفنان التشكيلي عبد العظيم الضامن.

وحضر الأمسية التي كانت بعنوان «دور الفن في تنمية المجتمع: الفنان عبد العظيم الضامن أنموذجاً» العديد من الشخصيات الفكرية والثقافية، وحشد كبير من المهتمين. وفي بداية الأمسية التي قدمها الإعلامي محمد الحمادي، رحب عضو إدارة منتدى الثلاثاء الثقافي الأستاذ محمد آل محسن بالحضور وبالفنان الضامن، الذي يحتفي به منتدى الثلاثاء تقديرا له ولجهوده وعطاءه الكبير والمستمر طوال السنوات الماضية.

مشددا على ان ان قضية الفن لم تعد مسألة هواية وترف، بل أضحت رسالة مهمة في تقريب كل ما هو بعيد ومختلف، وما جهود ضيفا المحتفى به هذه الليلة الا نموذج من تلك النماذج المشرقة في إيصال رسالة الحب والسلام وتجسير الهوة بين أبناء الوطن الواحد. مؤكدا أن ما حصل عليه الفنان الضامن مؤخرا من تكريم في جمهورية الصين على هامش المؤتمر الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية من خلال استضافة اللوحة العالمية للمحبة والسلام والصداقة بين شعوب العالم. هو خير دليل على ما وصل إليه الفنان الضامن من تميز ورقي.

بعدها تحدث الكاتب والناقد الأستاذ أحمد سماحة مستعيدا ذكرياته مع الفنان عبد العظيم الضامن والتي تعود لأكثر من عشرين سنة، عندما بدء الفنان الضامن إقامة معرضه الفني بمبنى الرئاسة العامة لرعاية الشباب، حيث شعرت ان هذا الفنان يلمك طاقة كبيرة. وأثنى سماحة على الفنان الضامن، مشيدا بفكرة إقامة لوحة المحبة والسلام، حيث قدم للعالم أطول لوحة جماعية لنشر ثقافة المحبة والسلام. حتى وصل بهذه اللوحة لجمهورية الصين التي تم تكريمه فيها مؤخرا.

بعدها تحدث الشيخ حسن الصفار مثنيا في حديثه على عطاء الفنان الضامن، مشيدا بميزتين تميز بهما الضامن، وهما: الحس الفني الرفيع، بالإضافة لنشاطه وحيويته في العمل. وأكد الشيخ الصفار على أهمية رعاية الكفاءات الوطنية في المجالات كافة، مشددا على أن المبدعين يسهمون كل في تخصصه ومجاله في بناء الوطن، وقال «ينبغي أن لا يكون هناك معوقات في العمل أمام المواطن لا من الناحية الرسمية ولا الأهلية».

وأضاف الشيخ الصفار «لم يفسح المجال بعد أمام مؤسسات المجتمع المدني كي تمارس الطاقات والكفاءات عملها في مختلف الجوانب، ولا تزال في حاجة إلى وجود تشريع وقوانين، وإلى غطاءات رسمية مشجعة للطاقات والكفاءات بمختلف المجالات». وتابع «إن هناك سبب آخر لانكفاء الطاقات والكفاءات، ويكمن في ضعف التفاعل الاجتماعي مع الكفاءات والطاقات، ففي كثير من الأحيان تجد المثقف أو العالم حينما يكون له عمل ونشاط يبحث عن من يتفاعل معه، يبحث عن الأجواء المشجعة له، وهي ليست بالمستوى المطلوب»، مستدركا «إننا نستبشر خيرا من خلال الإرهاصات والمؤشرات الجميلة لكنها بعد لا تزال في خطواتها الأولى في مجتمعنا».

وأوضح إن الإنسان المواطن لا تزال حالة الفاعلية والنشاط لديه في مستوى منخفض، مشيرا إلى أهمية أن يستغل الأكفاء الفرص المتاحة في الوطن ليبنوه بكفاءتهم في مختلف التخصصات والمجالات. بدوره قدم الفنان عبد العظيم الضامن في كلمة له شكره لإدارة منتدى الثلاثاء الثقافي على إقامة هذه الأمسية الاحتفالية، مؤكدا ان ما وصل إليه خصوصا بعد تكريمه الأخير في الصين يعود بالدرجة الأولى لجهود ووقفة عائلته الدائم معه.

وعد الضامن بمواصلة نشاطه من خلال لوحة المحبة والسلام التي جابت العديد من إرجاء الوطن من القطيف، والاحساء، والرياض، وجده، ونجران، والمدينة المنورة، وصولا للعديد من الدول العربية وأخيرا التواجد في جمهورية الصين والتي تم تكريم الفنان الضامن على أثرها. وتخلل الأمسية العديد من الكلمات لبعض رفاق درب الفنان الضامن، حيث أشاد الفنان عبد العظيم شلي بالنفس الطويل لزميله الضامن منذ ان بدا نشاطه وهو طالب من خلال عمله بنادي النور بسنابس، وصولا للمشاركة في برامج الرئاسة العامة لرعاية الشباب.

كما أثنى عضو ملتقى إبداع الكاتب علي الدرورة بزميله الضامن وبجهوده المتواصلة على مستوى الوطن. وأشاد كل من علي البحراني وياسر الشايب وعالية فريد والإعلامية فاطمة القحطاني ورجاء القديحي وزينب الماحوزي بالفنان الضامن وبنشاطه الدءوب. كما تخلل الأمسية إقامة معرض للفنان التشكيلي عبد الكريم آل رامس استعرض من خلالها لتجربته الفنية، معتبرا ان الفن تعبير بمختلف الأساليب الموجودة، فكل لوحة تعبر عن أسلوبها وتعبر عن أحاسيس ومشاعر الفنان.

 

لمشاهدة الصور اضغط هنا

 

التغطية الإعلامية

 

المحاضرة الكاملة:

 

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد