ثماني شعراء يعانقون السماء بقصائد حب في الرسول 

202

 

بمشاركة ثمانية شعراء في أمسية شعرية للشعراء باسم العيثان وفريد النمر واديب أبو المكارم وحبيب المعاتيق من السعودية واحمد العلوي واحمد رضي من البحرين وياسر طريش من سوريا ومصطفى أبو الرز من فلسطين بعد اعتذار الشاعر عيسى قطاوي اقيمت في منتدى الثلاثاء بالقطيف مساء اول امس أمسية شعرية “محبة رسول الله” وسط أجواء مفعمة بالحب والوفاء احتفاء وحضرها عدد من المثقفين والشعراء والكتاب بإدارة الشاعر علي الشيخ.
وتعقيب على الأمسية الشعرية يؤكد الشاعر الفلسطيني مصطفى أبو الرز الامسيات الوطنية والدينية هي امسيات مهمة فهي تعبر عن مشاعر واحاسيس لدى الشعراء والجمهور المتنوع أيضا ولديها شعبية وحضور جماهيري كبير عكس الامسيات الشعرية الأخرى والتي تتسم بالنخبوية ولا تمتلك القاعدة الجماهيري الكبيرة والتنوع في الامسيات هي صحي بالنسبة للمشهد الثقافي عامة والشعرية بصورة خاصة.
وكانت بداية حيث لحسين عيتاني من لبنان عن مشروع “مؤسسة أديان” ودورها في تقريب المفاهيم الدينية المشتركة المتعلقة بالتسامح والتعايش.
أول فرسان الأمسية كان الشاعر باسم العيثان الذي أطل على الحضور بقصيدته الرائعة “هزني الليلة طاريّك”، شملت مدحا في الرسول ومقاربة لمضامين رسالته من محبة وسلام وتراحم ووضع الأمة الحالي من حروب وتكفير وتمزق وانشقاق.
وأطرب الحضور بلهجته المحلية حيث جاء فيها: بعدها القى الشاعر فريد النمر قصيدته المعنونة “أزلْية في مولد الحب”، حيث تألق في وصف مكرمات الرسول بلغة شاعرية رقيقة بعد ذلك الشاعر أحمد العلوي “من البحرين” الذي ألقى قصيدة ثرية في معانيها وألفاظها تحت عنوان “سهرة في بيوتات الشِّعب”، أعجب بها الحضور لتناولها صفاته عليه أفضل الصلاة والسلام وتأكيد محبته وعشقه وشارك الشاعر أديب أبو المكارم بقصيدتين عنونهما “بوح الغرام”، و”ذكرى حبيب”، تناول فيهما التأثير العاطفي في محبة الرسول ودوره النهضوي لإحياء الأمة الذي يطرأ على الشخص المحب للرسول بعد ذلك الشاعر ياسر طويش “من سوريا” صادحا بقصيدته التي يمدح فيها الرسول ، تحت عنوان “رسول الله جئتُ اليك أشدو”، ويقول في مطلعها: الشاعر حبيب المعاتيق نفث تجربته التفعيلية مستثمرا هذه اللحظات الوجدانية في مدح نبي الرحمة ، حيث شارك برائعتين من روائعه وهما “بهيا يا رسول الله.
ثم الشاعر أحمد رضي “من البحرين” حيث تألق في وصف مكرمات الرسول وذكر مزاياه بلغة شاعرية رقيقة سيالة مجردة من المعاني المعقدة وكان ختام المسك للأمسية قصدية الشاعر مصطفى أبو الرز “من فلسطين”، حيث ألقى قصيدته “طه أتيتك واجما”

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد