مهتمون يطالبون مسؤولي «القافلة» بالانفتاح على المجتمع

145

 

طالب عدد من حاضري اللقاء الثقافي الذي نظمه منتدى الثلاثاء الثقافي في القطيف وأدارته الإعلامية عرفات الماجد، مسؤولي تحرير مجلة «القافلة» بالانفتاح بصورة أوسع على المجتمع وفتح أبواب اجتماعية فيها، وكذلك الاستفادة من أرشيف المجلة المعلوماتي والصوري الثري بتسهيل عملية البحث عن المواضيع والصور فيها، إضافة لاحتضانها المبادرات الشبابية الرائدة بما يتماشى مع رؤية 2030. وكان اللقاء قد جمع العديد من الأدباء والإعلاميين البارزين وعدداً من مسؤولي شركة أرامكو السعودية، وتناوب اثنان من رؤساء تحرير مجلة «القافلة» على عرض تجربتها ومسيرتها ودورها الثقافي والإعلامي على المستوى الوطني والعربي، إذ تعد من أبرز المجلات التي قدمت الكثير من الكتّاب السعوديين والعرب في مجالات علمية وفكرية وأدبية متعددة.

تحدث فيه رئيس تحرير «القافلة» السابق عبدالله الخالد عن المجلة والأبعاد المختلفة التي ركزت عليها المجلة في التواصل مع قرّائها من موظفي الشركة وغيرهم، إذ اتسعت دائرة قرّائها وكتّابها لتشمل الكثير من رواد الثقافة والأدب في تلك الحقبة. وناقش في كلمته أبرز التحولات التي مرّت بها المجلة من ناحية الإخراج والمحتوى، والتغير في مسماها من «قافلة الزيت» إلى «القافلة» لتكون أشمل من قضايا النفط التي كانت حاضرة في مواضيعها بقوة عند بداية صدورها. وأوضح الدور الثقافي الذي قامت به المجلة على الساحة الثقافية السعوديّة والعربية، فهي أول مجلة ثقافيّة -منتظمة الصدور- على الساحة الخليجية، إذ سبق صدورها صدور مجلة (العربي) الكويتية المعروفة بخمس سنوات.

 

رابط الخبر اضغط هنا

 

 

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد