كلمة بمناسبة تكريم وزارة الثقافة والإعلام لمنتدى الثلاثاء الثقافي في معرض الرياض للكتاب 2010م

3٬081

لا شك إن تكريم المنتديات الثقافية تعتبر من المبادرات المهمة على صعيد العمل الثقافي بشكل عام في المملكة حيث كنا ننتظرها طويلا وذلك لما تلعبه هذه المنتديات من فاعلية ملحوظة وبارزة في الوسط الثقافي، نظرا لتنوعها وكثرة مرتاديها ولكونها حاضنة أهلية للحوارات الثقافية والفكرية والاجتماعية. لذا فان تكريم المنتديات والاعتناء بدروها يعتبر إضافة حقيقية ونوعية تسهم بها وزارة الثقافة والإعلام في رفد ودعم هذه الأنشطة الثقافية الأهلية.
ومن الجدير الإشارة هنا إلى تقديم الشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا المشروع الثقافي من مثقفي المنطقة من خلال مشاركاتهم وحضورهم المستمر وتقديم المقترحات، وبالخصوص أعضاء اللجنة المنظمة الذين وقفوا طوال هذه الفترة مساندين لأعمال وفعاليات المنتدى، وكذلك كل من شارك في المنتدى محاضراً، ناقداً ومداخلاً.
وبالنسبة لمنتدى الثلاثاء الثقافي بالقطيف فان هذا التكريم يأتي تتويجا للفعاليات والأنشطة التي تواصلت طوال عمر المنتدى على مدى عشر سنوات مضت حيث استضاف خلالها العديد من المثقفين وصناع الرأي والفكر من داخل المملكة وخارجها في محاولة لتجسير العلاقة وتعزيز التواصل بين النخب المثقفة وكذلك تفعيل الحراك الثقافي في المجتمع حيث تناولت فعالياته طوال هذه المدة العديد من القضايا والمواضيع التي تهم المجتمع وتعالج شئونه. كما استضاف عدد من المسئولين لمناقشة مرئياتهم حول مختلف القضايا ذات العلاقة بمسئولياتهم. ولعله من المهم الإشارة إلى إن المنتدى عمل على استقطاب شخصيات ورموز دينية واجتماعية وفكرية ساهمت في إثارة العديد من المواضيع المثيرة والمهمة للمجتمع، ولعل المنتدى هو أول من طرح قضايا الحوار المذهبي وحقوق الإنسان والهوية الوطنية والمجتمع المدني، كما اهتم أيضا بالتعريف بأنشطة المجتمع المحلي ورموزه وفعالياته المختلفة.
وأود التأكيد هنا إن المنتديات الثقافية أخذة في التطور والتقدم على مستوى المملكة بصورة عامة على الرغم من بعض العقبات الذاتية والموضوعية التي تعترضها، والتي ينبغي العمل على معالجتها كي تأخذ موقعها الطبيعي في ظل الحراك الثقافي التي تعيشه بلادنا، ونتطلع إلى إن يكون هنالك مزيدا من التواصل والتعاون والتنسيق بين هذه المنتديات وبين المؤسسات الثقافية القائمة كالأندية الأدبية ومختلف المراكز الثقافية في المملكة. ونتطلع إلى آن يتاح لها المجال لدعوة محاضرين للمشاركة من خارج المملكة من اجل تحقيق تفاعل ثقافي حقيقي يطور الحالة الثقافية في مجتمعنا السعودي.

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد