الدكتور أبوعالي يؤكد قدرة السعوديين للوصول لمجتمع المعرفة

3٬074

أكد الدكتور سعيد بن عطية أبو عالي مدير تعليم المنطقة الشرقية السابق على أن المجتمع السعودي قادر ومؤهل للوصول إلى مجتمع المعرفة معللا بأننا نملك أكثر من 30 جامعة والعدد الكبير من الأطباء والمعلمين والاستشاريين والشباب السعودي. وأوضح في ندوة «التعليم الحر: الطريق إلى مجتمع المعرفة» والتي أقيمت ليلة البارحة في منتدى الثلاثاء وقدمها راعي المنتدى المهندس جعفر الشايب مقومات «مجتمع المعرفة» والذي يقوم على ثلاثة محاور هي الدين والاقتصاد والمعلومات والتقنية.
وشدد الدكتور أبو عالي والذي أمضى طفولته ومراهقته في مرحلة بلغت نسبة الأمية فيها 90% على أن التعليم حقق في المملكة إنجازات ومازال بحاجة إلى تأكيد النوعية، موضحا أن التعليم لكل أمة له أهدافه وطرق تحقيق هذه الأهداف. وأشار إلى مكانة العلم التي يحتلها في الدين الإسلامي موضحا بأن التعليم هو الطريق المؤدي إلى مبادئ راقية كالعدالة والحرية والتفوق والتأمل، مبينا أن هناك أكثر من 1273 آية في القرآن الكريم ذكرت العلم والتفكير.
وبين ملامح التفكير الحر للمعلم والأهل والمدرسة، موضحا بضرورة أن يكون المعلم حرا في خطته التعليمية عدم الارتباط بما يٌملى عليه في المبنى التعليمي أو بخبرات السابقين بل بناءا على توجهات وميول طلابه. وأكد أبو عالي والحاصل على الدكتوراه في التربية من جامعة شمالي كولورادو بأمريكا على ضرورة السماح للأبناء بحرية السؤال مستشهدا بتجربة التعليم في الولايات المتحدة والتي تمنح وترتكز على الحرية في السؤال والبحث.
وعن حرية التعليم في المدارس أشار إلى ضرورة أن تكون المدرسة بيئة حرة فتكون مكانا واعدا لزراعة التفوق مشددا على شمولية المبنى التعليم على المكتبة المدرسية والتي تتيح للطالب فرصة الاستكشاف والبحث في الحصول على مواطن تساؤلاته. وركز في الندوة التي حضرها عددا من المربين والمعلمين والمهتمين بالجانب التعليمي على أهمية المزج بين العلم والدين موضحا أن العلم والدين أساسيات للأهداف التربوية والعلمية.
وبين أن المعرفة وهي نتاج العلم المقترن بالدين تعد أثمن ما يمتلكه الإنسان وما يقدمه للحياة واصفا إياها بوسيلة للارتقاء ونشر السعادة بين الناس وحفظ حقوق الآخرين. واختتم حديثه بأن الآباء والمربون والقائد والكتاب المدرسي هم شركاء التعليم والذي يحققون الهدف المنشود من العملية التعليمية. يذكر أن المنتدى والذي يرعاه المهندس جعفر الشايب وإيمانا بأهمية تسليط الضوء على الكفاءات الشبابية تضمن لقاءا مع الدكتورة ندى الناجي والتي تحدثت عن تجربتها الشخصية في بنجلاديش وتحقيقها لحلمها بعد إنهائها مسيرة دراستها الطبية وذلك بما قدمته من عونٍ ومساعدة في علاج الفقراء في بنجلاديش.

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد