وعي يُدرِّب 1300 طفل على صد التحرش الجنسي

3٬003

كشفت رئيس مركز وعي للاستشارات التربوية والتعليمية غادة السيف، عن تقديم مقترح مشروع «القطيف مدينة آمنة للأطفال»، إلى المجلس البلدي في محافظة القطيف، وتوقيع شراكة بين المركز و»الرابطة الألمانية لحماية الأطفال»، بعد أسبوعين، موضحة أن «برنامج الحماية في المركز درَّب نحو 1300 طفل من رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية، حول طرق الحماية من الاعتداء والتحرش الجنسي»، بالتعاون مع جهات عدة في مجال الحماية.
وأوضحت السيف، في منتدى الثلاثاء الثقافي بمحافظة القطيف، أمس الأول، أن المركز، الذي أسس قبل عامين، تعاون مع عدة جهات، من بينها الأمان الأسري، مضيفة أن المركز في صدد توقيع شراكة بينه وبين «الرابطة الألمانية لحماية الأطفال»، بعد أسبوعين، وهدف الشراكة الاستفادة من خبرات الرابطة ونقلها إلى المملكة، مؤملة في الوقت ذاته أن يلقى مقترح مركز «وعي» المتمثل في مشروع «القطيف مدينة أمانة للأطفال»، قبولاً ودعماً من المجلس البلدي في المحافظة.
وبيَّنت أن المركز يقدم استشارات تربوية تعليمية، على يد استشاريين متخصصين في مجالات عدة، من بينها صعوبات التعلم والنطق التخاطب والموهبة، إضافة إلى المستشار الأسري والتربية الفكرية.
وكشفت عن جهل في التعامل مع حالات أطفال يشتبه في تشخيصها، ومنها: حالات كثيرة تصل إلى المركز بعد فوات الأوان على تشخيصها، ومن بينها حالات اشتباه بالتوحد فيما هي سليمة، إضافة إلى حالات تعاني من تخلف وتدرج في التعليم العام، ما يؤدي إلى تأخرها في التعليم، على الرغم من قابليتهم للتعليم في مدارس متخصصة.
وذكرت أن أهم مشاريع المركز «برنامج أفلاطون الدولي»، مبينة أنه برنامج للتربية الاجتماعية يتبع لـ»منظمة أفلاطون الدولية» ومقرها أمستردام. وأوضحت أن المركز درب مائة طفل في القطيف وستين طالبة في مدرستين مختلفتين بالرياض، بموجب اتفاقية بين المركز والمعهد العربي لإنماء المدن والتعاون مع جمعية النهضة النسائية، وقالت إن مجموعة جديدة سيتم تدريبها بعد أسبوعين. وأضافت أن المركز درب 186 طفلاً في التأهيل والتنمية، و189 مهتماً بتنمية الأطفال. ومن بين البرامج التي بدأ المركز العمل عليها: برنامج بالتعاون مع لجنة كافل اليتيم في محافظة القطيف، يهدف إلى دراسة أوضاعهم ووضع خطط علاجية لهم.وأقام المركز مخيمات صيفية، مخصصة للفتيات من عمر 16 إلى 18 عاماً، وأخرى لأعمار 13 إلى 15 عاماً، وشمل رحلتين إلى الأحساء وجدة، فيما الرحلة المقبلة ستكون إلى سلطنة عمان.
وأوضحت السيف أن مركز «وعي» مؤسسة استشارات تربوية وتعليمية تُعنى أساساً بالقضايا المتعلقة بالطفل وتربيته وتنشئته بالصورة التي تحقق احترام حقوقه خلال مراحل حياته الأولى على نحو خاص، وتركز في عملها على الأبعاد التوعوية والاجتماعية في هذا المجال، وينطلق المركز في عمله من تعاليم الدين الإسلامي حول الاهتمام بالمنظومة التربوية للأطفال ومراعاة حقوقهم، ومن الحاجة الاجتماعية الملحة للتوعية بقضايا الأطفال وتنشئتهم بصورة سليمة، والاسترشاد بمضامين الأنظمة والقوانين المحلية وبنود المواثيق الصادرة عن الهيئات الدولية والإقليمية في مجال الطفولة.
ويهدف المركز إلى تقديم خدمات واستشارات تربوية وتعليمية في مجال الطفل، وتوعية المجتمع بمختلف قضايا الطفل، وإعداد دراسات وأبحاث تُعنى بموضوع الطفل بكل جوانبه، والإشراف على فعاليات وبرامج تهدف إلى حماية الطفل، والتعاون والتنسيق مع المؤسسات الرسمية العاملة في مجال الطفل.نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٧٨٨) صفحة (٩) بتاريخ (٣٠-٠١-٢٠١٤)

قد يعجبك أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق أقرأ المزيد